فلسطين.. مقاومة مستمرة حتى دحر الاحتلال الإسرائيلي

القدس المحتلة-سانا

رداً على جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي يواصل كيان الاحتلال الإسرائيلي ارتكابها بحق الشعب الفلسطيني وسط وقوف المجتمع الدولي متفرجاً أمام دم الفلسطينيين النازف ومحاولات تهجيرهم من أرضهم تتصاعد وتيرة عمليات المقاومة في الأراضي الفلسطينية المحتلة يوماً بعد آخر.

أربع عمليات بطولية نفذها مقاومون فلسطينيون مؤخراً بالأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 أدت إلى مقتل 13 مستوطناً إسرائيلياً وإصابة العشرات، خمسة فلسطينيين هزوا عمق كيان الاحتلال وأربكوه قبل ارتقائهم شهداء فداء لتراب فلسطين لتثبت المقاومة من جديد هشاشة سارق الأرض ومزور التاريخ أمام بسالة أصحاب الأرض الحقيقيين.

في الثاني والعشرين من آذار الماضي نفذ الفلسطيني محمد أبو القيعان عملية بطولية في مدينة بئر السبع أسفرت عن مقتل 4 مستوطنين وإصابة 3 بجروح ثم ارتقى شهيداً برصاص الاحتلال الذي استنفر قواته وشدد ممارساته التعسفية بحق الفلسطينيين لكن ذلك لم يجده نفعاً حيث باغته في السابع والعشرين من الشهر ذاته البطلان إبراهيم وأيمن إغبارية بعملية بطولية ثانية بمدينة بئر السبع أسفرت عن مقتل مستوطنين اثنين وإصابة 5 آخرين قبل استشهادهما فجن جنون الاحتلال واجتمع مسؤولوه وقرروا نشر الآلاف من القوات للتضييق على الفلسطينيين في الأراضي المحتلة عام 1948 والضفة الغربية.

وشن الاحتلال بعد تلك العمليات هجمة شرسة على المدن والبلدات الفلسطينية لكن ذلك لم يمنع الشاب الفلسطيني ضياء حمارشة من تنفيذ عملية ثالثة في مستوطنة (بني براك) أسفرت عن مقتل 5 مستوطنين وإصابة آخرين واستشهد ضياء على أثرها.

قتل الاحتلال خلال الحملة العدوانية التي يواصل شنها 11 فلسطينياً واعتقل العشرات ظنا منه أن لغة الحديد والنار ستكبل الفلسطينيين وتكسر إرادتهم لكن هذه الإجراءات العدوانية لم تمنع المقاومين من مواصلة درب النضال ليفاجئ الشاب رعد فتحي زيدان حازم قوات الاحتلال الليلة الماضية بعملية بطولية في عمق مستوطنة الاحتلال الكبرى (تل أبيب) أسفرت عن مقتل مستوطنين اثنين وإصابة آخرين.

فصائل المقاومة الفلسطينية أكدت في بيان لها أن عمليات المقاومة رد طبيعي على جرائم الاحتلال الإسرائيلي ومواصلة انتهاكاته في القدس المحتلة والمسجد الأقصى ومحاولاته التي لا تتوقف لتهويد الأرض وتهجير أهلها قسرياً مشددة على أن القدس ستبقى عاصمة فلسطين الأبدية وأن الفلسطينيين متمسكون بالمقاومة وبأرضهم خياراً وحيداً لاسترجاعها ودحر الاحتلال الذي سيبقى في حالة من الرعب نتيجة العمليات البطولية التي تتصاعد يوماً بعد يوم وستوجه الصفعة تلو الصفعة للمنظومة الأمنية والاستخباراتية التي طالما تفاخر الاحتلال بقوتها التي لا تقهر.

من جهته أكد حزب الله أن هذه العمليات البطولية تثبت مرة جديدة قدرة المقاومين الفلسطينيين على مواجهة الاحتلال الإسرائيلي والرد على جرائمه المتمادية وتوجيه الضربات المذلة له حيث لا يتوقع وفي عمق كيانه الغاصب ما يظهر ضعفه وتخبط أجهزته العسكرية والأمنية وفشلها الذريع في مواجهة مقاوم فلسطيني واحد.

ودعا حزب الله في بيان له اليوم أحرار العالم إلى الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني وتقديم كل أشكال الدعم الممكنة له.

وأمام تصاعد جرائم الاحتلال وانتهاكاته المتواصلة للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية يبقى تحمل المجتمع الدولي لمسؤولياته والخروج عن صمته ضرورة ملحة لاتخاذ خطوات عملية تنهي الاحتلال وتضمن حقوق الشعب الفلسطيني وفي مقدمتها حق تقرير المصير وعودة اللاجئين وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على خط الرابع من حزيران 1967 وعاصمتها القدس.

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

15 طفلاً فلسطينياً استشهدوا برصاص الاحتلال منذ مطلع العام الجاري

القدس المحتلة- سانا كشفت الحركة العالمية للدفاع عن أطفال فلسطين أن 15 طفلاً استشهدوا برصاص …