الشريط الأخباري

تمزقت أستارهم .. بقلم: ديب حسن

كنّا نعرف ولسنا بحاجة إلى من يقول: إن حرية الإعلام والفكر التي يرددونها في الغرب ليست إلا أهازيج كذب ونفاق فنحن في سورية خبرنا حال إعلامهم وشعاراتها حتى قبل عدوانهم علينا.

وزاد اليقين خلال عشر سنوات من الحرب المجنونة.. نعرف أن الكذب المزخرف المغلف بما يسمى قرارات أممية هي الأخرى نفاق بنفاق .

اليوم إن يصل العري إلى أعلى وأرفع المستويات في باريس أو واشنطن فهذا متوقع لأنهم في المحصلة يديرون جوقات أفلست تماماً ولم يبق أمام المايسترو إلا أن يعلن هو آخر ما يمكنه فعله من كذب وادعاءات وأن يتحول إلى بوق.. هذا باختصار يعني أن اللعبة قد اقتربت من النهاية ولم تعد أوراق التوت ولا حتى قماش العالم كلّه كافية لستر ما يجري.

كلّ ما يضخونه كذب بكذب وافتراء ولكن أن يصل الامر إلى أن يكون رئيسا فرنسا والولايات المتحدة في الجوقة بل صوتاهما الكاذبان هما الأكثر حدة هذا يعني العري التام وبالتالي لابدّ من إعادة النظر في كلّ ما يروج له الغرب من مصطلحات ليست إلا مساحيق لأدوات الفتك.. إنهم جوقة الكذب التي تصدق نفسها وتظن أن العالم يصدقها.

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

حروب الأدوات.. بقلم: ديب حسن

من يتابع المشهد السياسي حول العالم.. يجد دون شك أن حطب الحروب يجمع ويكدس في …