الشريط الأخباري

لافروف: ننتظر رد واشنطن والناتو حول الضمانات الأمنية

موسكو-سانا

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغى لافروف أن بلاده مستعدة لأي تطور في الأحداث وتنتظر رد واشنطن وحلف شمال الأطلسي (الناتو) المكتوب بشأن الضمانات الأمنية.

واعتبر لافروف في مؤتمر صحفي بموسكو اليوم حول نتائج عمل الدبلوماسية الروسية خلال عام 2021 أن نهج الولايات المتحدة وحلف شمال الاطلسي موجه علناً ضد روسيا والصين حيث لا يتوقفون عن محاولات إدخال دول أخرى إلى الحلف مثل أوكرانيا مشيراً إلى أن موسكو قدمت إلى واشنطن وأعضاء الناتو حزمة مكتوبة من الضمانات الأمنية لمنع أي توسع مستقبلي للناتو إلى الشرق ونشر منظومات صواريخ بالقرب من الحدود الروسية.

العلاقات مع الغرب تزداد سوءاً

وأشار لافروف إلى أن العلاقات مع الغرب تزداد سوءاً وأن روسيا تنتظر من دول الغرب رداً خطياً مفصلاً على اقتراحاتها بخصوص الضمانات الأمنية لأن الشركاء الغربيين سبق أن خالفوا وعودهم  الشفهية حول ضمان الأمن وعدم توسيع الناتو.

وبين لافروف أن موسكو تريد حلاً للمسائل العالقة مع الغرب على أساس من التكافؤ والاحترام وتوازن المصالح لافتاً إلى أن رد الغرب على المبادرة الروسية يتوقف غالباً على موقف الولايات المتحدة وأن موسكو لن تنتظر هذا الرد إلى الأبد وأنها ستواصل العمل كي تكون مستعدة لأي سيناريو.

وأوضح لافروف أن روسيا ترفض تجزئة الأمن ولا يمكن ضمان أمن أي دولة على حسابها ولا يمكن لأي دولة فرض هيمنتها في منطقة الأورو أطلسي لافتاً إلى أن الغرب يعزز وجوده العسكري على حدود أوكرانيا ومنطقة البحر الأسود ويقترب من حدود روسيا.

ظهور الناتو على الحدود الروسية غير مقبول وهو خط أحمر حقيقي

وقال لافروف: “إن ظهور هذا التحالف على الحدود الروسية غير مقبول وهو خط أحمر حقيقي وحتى لو لم تنضم أوكرانيا إلى الناتو فإن ظهور الأسلحة الصاروخية والقواعد العسكرية الأمريكية على بحر أزوف هو خط أحمر ثان”.

ولفت لافروف إلى أن تزويد الغرب لأوكرانيا بالأسلحة هو محاولة إضافية من أجل الذهاب إلى القوة لحل النزاع في دونباس مشدداً على أن مشاركة الغربيين في الصراع في دونباس سيكون عبوراً للخطوط الحمراء واصطداماً مباشراً بين الشعب الروسي والناتو.

وأكد لافروف أن مطالبة الغرب بإعادة القوات الروسية على الحدود مع أوكرانيا إلى الثكنات لا تناسب روسيا بشكل قاطع وهي غير مقبولة مشيراً إلى  أن موسكو عند النظر في قضايا توسيع وجودها العسكري في الدول الأخرى تنطلق من العلاقات الثنائية ومن مصالح الاستقرار العالمي وعندما تتخذ خطوات جديدة تناقشها مع حلفائها على أساس ثنائي.

الغرب يعمل على هدم قواعد العلاقات الدولية المبنية على ميثاق الأمم المتحدة

وفيما يخص التطورات في كازاخستان وإمكانية فرض عقوبات جديدة على روسيا بسبب إرسال منظمة معاهدة الأمن الجماعي قوات حفظ سلام بين لافروف أن قوات حفظ السلام المرسلة ساعدت في احتواء تهديد إرهابي في كازاخستان وأن روسيا مستعدة لأي عقوبات يفرضها الغرب.

وحذر لافروف من أن الغرب يعمل على هدم قواعد العلاقات الدولية المبنية على ميثاق الأمم المتحدة ويحاول إملاء نهجه على الآخرين وهذا الأمر غير مقبول مشيراً إلى أن الدول الغربية تساهم في التطور السلبي للأحداث واحتمالات الصراعات في العالم تتصاعد.

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

هافانا: إجراءات واشنطن الجديدة تجاه كوبا لا تغير من سياسة الحصار

هافانا-سانا أكدت وزارة الخارجية الكوبية عدم تغير سياسة الولايات المتحدة الأمريكية تجاه كوبا