لافروف: ندعم دول الساحل الإفريقي بمواجهة التنظيمات الإرهابية

موسكو-سانا

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عزم بلاده مواصلة دعمها مجموعة دول الساحل الإفريقي الخمس في جهودها العسكرية الموجهة ضد التنظيمات الإرهابية النشطة في هذه المنطقة.

ونقلت وكالة تاس عن لافروف قوله في أعقاب محادثات أجراها في موسكو اليوم مع وزير خارجية تشاد محمد زين شريف إنه أطلع الجانب التشادي على الخطوات التي تتخذها روسيا لدعم القوات الخاصة بـ (خماسية الساحل) التي تضم مالي وبوركينا فاسو والنيجر وتشاد وموريتانيا عبر تزويدها بالأسلحة والمعدات المناسبة وإعداد الكوادر بما في ذلك إعداد عسكريين لقوات حفظ السلام.

وأكد لافروف تمسك بلاده بدعم دول القارة الإفريقية “لمساعدتها على التخلص من الإرهاب وغيره من التهديدات والتحديات بما فيها تهريب المخدرات وأشكال أخرى من الجريمة المنظمة”.

يشار إلى أنه تم تأسيس مجموعة دول الساحل الإفريقي الخمس في 2014 بهدف تنسيق الجهود في مكافحة الإرهاب في هذه المنطقة.

من جهة أخرى أكد لافروف أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيعلن خلال اتصاله بالرئيس الأمريكي جو بايدن الحاجة إلى إجبار سلطات كييف على الامتثال لاتفاقيات مينسك.

وأضاف لافروف “اليوم سيكون لدينا حدث مهم وهو اتصال هاتفي عبر الفيديو بين الرئيسين بوتين وبايدن، وسنعلن فيه بالتأكيد بوضوح شديد نهجنا تجاه التسوية الأوكرانية وضرورة إجبار نظام كييف على الوفاء بالتزاماته في إطار حزمة تدابير مينسك” مشدداً على أن التسوية السلمية في دونباس ممكنة فقط من خلال الحوار المباشر بين كل من كييف وجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك المعلنتين من طرف واحد.

وكانت الرئاسة الروسية أعلنت مؤخراً أن الرئيسين بوتين وبايدن يعتزمان إجراء مكالمة فيديو في الـ 7 من الشهر الحالي وذلك بعد التوتر المتصاعد مؤخراً بين الجانبين إثر اتهامات واشنطن وحلفائها لموسكو بخصوص أوكرانيا.

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency