الخارجية الإيرانية: لا شيء اسمه خطوة مقابل خطوة في مفاوضات فيينا

طهران-سانا

أكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده عدم وجود شيء اسمه خطوة مقابل خطوة أو اتفاق مؤقت في محادثات فيينا حول الاتفاق النووي التي ستستأنف نهاية الأسبوع الجاري.

وقال خطيب زاده في مؤتمر صحفي اليوم إن “وفد بلاده سيتوجه إلى فيينا عازماً الوصول إلى اتفاق جيد ونأمل أن يأتي الطرف الآخر بالعزم ذاته” مشدداً على أن طهران ليست متعجلة ولا تسمح لأحد بأن يتلاعب بوقتها وجهدها.

وأوضح خطيب زاده أن بلاده قدمت بالجولة السابقة مسودات تستند إلى الجولات الست السابقة وتتفاوض على أساس مسودات رفع العقوبات وكيفية وقف الإجراءات التعويضية الإيرانية ولا يوجد شيء باسم اتفاق خطوة مقابل خطوة أو خطط مؤقتة.

وأضاف خطيب زاده “نحن نعلم ما نريد في فيينا ومطالبنا كلها في إطار الاتفاق النووي.. لم يعترضوا على مطالبنا.. قالوا فقط إنه تنبغي دراستها ولا نقبل أي شيء أقل من الاتفاق النووي ولا نتعهد بأي شيء يتجاوزه”.

وكان مساعد وزير الخارجية الإيرانية للشؤون الدولية كبير المفاوضين علي باقري كني جدد امس التأكيد على ضرورة الغاء الحظر الأمريكي الجائر عن الشعب الإيراني بهدف إعادة إحياء الاتفاق النووي الموقع بين إيران ومجموعة خمسة زائد واحد عام 2015.

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

خطيب زاده: قدمنا مبادرات بشأن الاتفاق النووي وننتظر الرد الأمريكي

طهران-سانا أعلنت إيران أنها قدمت مبادرات ومقترحات خاصة بشأن الاتفاق النووي خلال زيارة منسق اللجنة …