الشريط الأخباري

عرض مونودرامي لفرقة من إدلب في مهرجان حمص المسرحي الـ 24

حمص-سانا

حلت فرقة إيبلا المسرحية من مدينة إدلب ضيفة على اليوم الخامس من عروض مهرجان حمص المسرحي الـ 24 من خلال عمل مونودرامي بعنوان “حدود بلا وطن”.

المسرحية التي قدمت على خشبة مسرح قصر دار الثقافة في حمص من تأليف قاسم مطرود وتمثيل واخراج مهند زيداني وتدور أحداثها حول وضع المهجرين الذين غادروا البلاد مجبرين نتيجة الحرب وتهجير الارهاب لهم وعاشوا أقسى ظروف الحياة في المخيمات مجسداً آلامهم ومعاناتهم إضافة لممارسات ارتكبتها بحقهم منظمات تدعي الإنسانية.

وأكد الممثل زيداني الذي يشارك للمرة الأولى في مهرجان حمص المسرحي أنها تجربته الأولى في فن المونودراما حيث فوجئ بالجمهور الذي يملأ المسرح مشيراً الى ان مهرجان حمص هو الذي يمنح الهوية الفنية الحقيقية لأي ممثل يقف على خشبته لما له من تاريخ عريق وطويل.

المخرج حسن عكلا الذي قدم عدداً من مسرحيات المونودراما لفت إلى ضرورة عدم استسهال هذا الفن لأن الولوج إلى عوالمه يحتاج إلى مبرر درامي ويتطلب من الفنان الوعي العالي والمعرفة العميقة بالنفس البشرية الإنسانية وتكوينها معتبرا أن النجاح الكبير الذي حققه الفنان القدير زيناتي قدسية منذ سبعينيات القرن الماضي مع هذا الفن شجع الكثيرين على خوض غمار المونودراما.

ووجد عكلا أن مهرجان حمص المسرحي حاضن لكل الشباب والعروض المسرحية حتى وإن تفاوتت سويتها والجمهور في المهرجان قادر على التمييز بين كل عرض وآخر.

ممثل المونودراما في حمص تمام العواني تحدث هو أيضا عن هذا الفن المركب والصعب والذي يحتاج لقدرات عالية لدى الممثل في حين أن التجارب الحالية التي تقدم في المونودراما لا تفي برأيه بالشروط ولا ترتقي بالذائقة الفنية مشيراً إلى أن مهرجان حمص المسرحي عبر سنواته الطويلة شهد العديد من العروض المميزة للفنان قدسية التي لا تزال حاضرة في ذاكرتنا.

ويقدم المسرح القومي في حماة عرضه اليوم تحت عنوان (في الحفرة) تأليف عبيدة بيطار وإعداد وإخراج ايهم عيشة.

مثال جمول

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency