الشريط الأخباري

في الذكرى الـ 74 لقرار تقسيم فلسطين.. ندوة سياسية باتحاد الكتاب العرب بدمشق

دمشق-سانا

بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني والذكرى الـ 74 لقرار تقسيم فلسطين أقامت جمعية الصداقة الفلسطينية الإيرانية اليوم ندوة سياسية على مدرج اتحاد الكتاب العرب في دمشق.

وبين السفير الفلسطيني في سورية الدكتور سمير الرفاعي أن التضامن مع الشعب الفلسطيني يكون بإظهار القضية ودعمها وإبقائها في الضمائر والعقول وهي تحتاج إلى وحدة وطنية وموقف عربي صلب.

وأشار السفير الرفاعي إلى أن سورية وقفت مع القضية الفلسطينية بشكل عملي وميداني والشيء المميز هذا العام هو الحراك من أصدقاء القضية الفلسطينية في أوروبا والأمريكيتين وهي ظاهرة تحدث للمرة الأولى وتؤكد أن هناك من يقف إلى جانب الشعب الفلسطيني وهذا مؤشر مهم.

بدوره أوضح القائم بأعمال السفارة الإيرانية بدمشق علي رضا آيتي أن المشروع الصهيوني وأطماعه في المنطقة لم يغير جوهره وإنما غير أساليبه مبينا أن النصر والتصدي للمشروعات الإسرائيلية لن يتحقق إلا بطريق المقاومة.

ولفت آيتي إلى أن العلاقة المرسومة بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية وسورية تحولت إلى علاقة استراتيجية بمساعدة الطرفين لبعضهما البعض حتى أصبحتا قادرتين على دحر الإرهاب بكل أنواعه وخصوصا الإرهاب الاقتصادي مشيرا إلى أن سورية نجحت في دحر الإرهاب وجيشها يستعيد عافيته وأن محور المقاومة اكتسب خبرات عالية في هذه الحرب ونجح في تحويل التهديد بالسقوط إلى فرصة للقيام والنهوض.

وقال السفير اليمني بدمشق عبد الله صبري إن المعركة مع العدو الصهيوني اقتصادية وثقافية وإعلامية والمهم في هذه المعركة أن يكون هناك رؤية استراتيجية لمحور المقاومة في دعم القضية الفلسطينية موضحا أن الحق الفلسطيني يسترد بالمقاومة وليس بالتسويات والتنازلات والصراع مع الكيان الصهيوني هو صراع وجود.

رئيس اتحاد الكتاب العرب محمد الحوراني أشار إلى دور المفكر والمبدع العربي بالتوعية حول خطورة التطبيع مبينا ضرورة تعميق ثقافة المقاومة وبقاء الفكر المقاوم حاضرا في كل مناهجنا.

حضر الندوة عدد من ممثلي فصائل المقاومة الفلسطينية بدمشق ومدير عام مؤسسة القدس الدكتور خلف المفتاح ورئيس اللجنة الشعبية العربية السورية لدعم الشعب الفلسطيني ومقاومة المشروع الصهيوني الدكتور صابر فلحوط والقائم بأعمال سفارة فنزويلا بدمشق خواكيم كوميزعزوز.

ويحيي الشعب الفلسطيني والعالم في الـ 29 من تشرين الثاني من كل عام اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني الذي أقرته الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1977 تأكيداً على حق الفلسطينيين في تقرير المصير وإقامة دولتهم المستقلة وعاصمتها القدس.

مهند سليمان