الشريط الأخباري

باقري كني: دخلنا مفاوضات فيينا بإرادة جادة لإلغاء الحظر الظالم وغير القانوني

طهران-سانا

جدد مساعد وزير الخارجية الإيراني رئيس الوفد المفاوض في فيينا علي باقري كني التأكيد على جوهزية بلاده للحوار مع مجموعة أربعة زائد واحد على أساس الحصول على ضمانات والتحقق من التزامات الطرف الآخر ببنود الاتفاق النووي الموقع عام 2015.

ونقلت وكالة أرنا الإيرانية عن باقري كني قوله في تصريح اليوم إن دخلنا مفاوضات فيينا بإرادة جادة لإلغاء الحظر الظالم وغير القانوني لأنه الهدف الرئيسي من المفاوضات في حين يتمثل الهدف الثاني بتسهيل حقوق الشعب الإيراني للاستفادة من العلوم النووية مشيرا إلى أن الغرب لا يسعى للوصول لاتفاق بل يريد الحصول على تنازلات من إيران.

وبدأت المفاوضات النووية في فيينا شهر نيسان الماضي بهدف عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق ورفع العقوبات الأمريكية عن طهران مقابل عودة إيران إلى تطبيق التزاماتها بموجب الاتفاق.

شدد باقري كني على أن إيران لا تخضع للتهديد العسكري ولا للحظر داعيا الغرب إلى عدم تكرار أخطاء الماضي.

وأبدت إيران على مدى الجولات الماضية جدية للوصول إلى نتائج مرضية وشددت على نقاط كثيرة أهمها رفع جميع العقوبات الأمريكية مع الحصول على ضمانات وتعهدات أمريكية بعدم النكث لاحقا بما سيتم الاتفاق عليه ورفض ربط الاتفاق بأي مفاوضات حول ملفات أخرى تتعلق بسياساتها الدفاعية والإقليمية.

يذكر أن الاتفاق النووي تم التوصل إليه في الـ  14 من تموز عام 2015 في فيينا بعد مفاوضات شاقة استمرت عدة سنوات بين إيران ومجموعة خمسة زائد واحد إلا أن الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب أعلن في الثامن من أيار عام 2018 الانسحاب من الاتفاق والعودة إلى سياسة فرض العقوبات على ايران بينما شددت باقى الأطراف الموقعة عليه على ضرورة بقاء الاتفاق والالتزام به نظرا لما يمثله من حاجة دولية.

انظر ايضاً

زلزال بقوة 7.2 درجات يضرب البيرو

ليما-سانا ضرب زلزال بقوة 7.2 على مقياس ريختر اليوم مناطق في جنوب البيرو.