تكريم المشاركين في مهرجان (آخر أيام الصيفية) والمعرض البيئي بحمص

حمص-سانا

في ختام مهرجان (آخر أيام الصيفية) الثالث الذي أقامته مؤسسة التطوير للبيئة في مدينة المعارض بمحافظة حمص بمناسبة الاحتفال بيوم البيئة الوطني تم تكريم المشاركين في المهرجان والمعرض البيئي الذي أقيم بالتعاون مع غرفة تجارة حمص.

كما تضمن البرنامج التثقيفي للمهرجان الذي أقيم بالتعاون مع عدد من الفعاليات الاقتصادية والبيئية في محافظة حمص على مدى خمسة أيام تنظيم عدة محاضرات حيث أشار الدكتور محمد الكوسا رئيس دائرة الجاهزية ومنظومة الإسعاف والطوارئ في مديرية صحة حمص في محاضرته حول (وباء كورونا والفطر الأسود) إلى أن الإصابة بالفيروس تختلف من شخص إلى آخر بحسب مناعته ووفقاً لظروف وبيئة عمله وتتوقف الإصابة على مدى احتكاك الشخص بالمصابين وقال إنه ينبغي المبادرة إلى أخذ اللقاح وتطبيق كل الاشتراطات الصحية وتعزيز مناعة الجسم.

وبين الكوسا أن الفطر الأسود أو (فطر الغشاء المخاطي) يحدث بسبب أنواع مختلفة من الفطريات توجد غالباً في المواد لعضوية المتحللة وأن المرشحين للإصابة به هم من لديهم نقص المناعة المكتسب والحروق وداء السكري واللوكيميا وسوء التغذية والأشخاص الذين يتناولون بعض الأدوية المسببة لنقص المناعة لديهم موضحاً أن الفطر الأسود ليس مرضاً معدياً والسبب الرئيسي لانتشاره ضمن المتعافين من مرض كورونا هو زيادة استخدم الأدوية في علاج الفيروس بشكل عشوائي وكذلك ضعف المناعة جراء الخوف من كورونا.

بدوره لفت الدكتور شادي الخطيب رئيس الجمعية العلمية السورية لطب الأعشاب والتكاملي ومقرها حلب في محاضرة عن (النباتات الطبية والتنمية المستدامة) إلى سبل استثمار النباتات الطبية وتحقيق التنمية المستدامة بالنظر إلى غنى البيئة السورية بالنباتات الطبية التي لا حصر لها وضرورة الابتعاد عن فوضى استخداماتها من خلال اتباع الأساليب العلمية والاعتماد على التصنيف العالمي اللاتيني لتلافي أخطار بعض الأنواع السامة وتمييزها عن النباتات الحقيقية وتصنيعها وفق أسس علمية مدروسة للحفاظ على وجودها في البيئة وتحويل منتجاتها إلى الأسواق العالمية لتصريفها بعد إعطائها الهوية الوطنية مثل الوردة الشامية والزعتر والبابونج والقبار وغيرها ما يخلق فرص عمل لسكان الأرياف.

وفي محاضرة (التحديات الاقتصادية للاستثمار البيئي) أشار الباحث هشام قاسم نائب رئيس الجمعية العلمية السورية لطب الأعشاب والتكاملي خبير صناعات دوائية نباتية إلى أهمية تجاوز معوقات التنمية البيئية المتمثلة بالعقبات الاقتصادية والعلمية والمعرفية والحل يكون بالتوعية العلمية وردم الهوة الاقتصادية حيث قامت الجمعية بمساع في هذا الاتجاه من خلال زيارة بعض الأرياف البعيدة في سورية وإقامة ورشات عمل وتدريب للفلاحين الذين يعملون بالنباتات الطبية وتسليط الضوء على الاعشاب والموارد الطبيعية غير المستثمرة وتطوير المنتجات الريفية بشكل يزيد من قيمتها المادية.

وفي محاضرة (نحو كوكب أخضر نقي وعالم مزدهر وحي ومنتج بيئي ونوعي) أشار بولص قسيس رئيس مجلس أمناء مؤسسة التطوير للبيئة إلى أهمية تضافر جميع الجهود الأهلية والحكومية للحفاظ على البيئة وحسن استثمار مواردها بالشكل الأمثل وبما ينعكس إيجاباً على الصحة العامة للأرض والانسان مبيناً أن جميع فعاليات المؤسسة تصب في هدف واحد هو عنوان المحاضرة.

هذا وتضمنت فعاليات يوم البيئة الوطني في حمص التي انطلقت الاثنين الماضي تكريم 41 من عمال النظافة في مجلس المدينة وتنظيم مهرجان (آخر أيام الصيفية) الثالث تخلله افتتاح المعرض البيئي إضافة إلى إطلاق العمل بمؤسسة (مبدعون من أجل وطن).

تمام الحسن

انظر ايضاً

معرض بيئي خلال مهرجان آخر أيام الصيفية بحمص

حمص-سانا بمناسبة يوم البيئة الوطني انطلقت اليوم على أرض مدينة المعارض في محافظة حمص فعاليات …