صحافة الحلول في ورشة عمل تخصصية لوزارة الإعلام والجامعة الافتراضية

دمشق-سانا

أطلقت وزارة الإعلام والجامعة الافتراضية السورية اليوم ورشة عمل تخصصية حول صحافة الحلول المجتمعية بعنوان “نحو إعلام رقمي ينشر الثقافة الإيجابية التحفيزية” وتستمر على مدى ثلاثة أيام في مركز التعلم مدى الحياة.

وتهدف الورشة إلى اعتماد صحافة الحلول بنموذجها الرقمي كخيار استراتيجي لتكريس ثقافة الاعتماد على الذات والتركيز على الحلول بدلاً من الغرق في المشاكل والمعوقات والارتقاء بمستوى العلاقة الإيجابية بين الصحافة الرقمية والرأي العام ودعم قصص النجاح الإعلامية الرقمية القريبة من مفهوم صحافة الحلول ومعالجة الفجوة الإعلامية التي تواجه الصحفيين عند الانتقال إلى الإعلام الرقمي ومنه إلى صحافة الحلول وتشكيل بيئة إعلامية حوارية حول موقع الإعلام الرقمي في دعم النموذج الإيجابي في المجتمع.

وتركزت المداخلات في الجلسة الأولى من الورشة حول القيمة المضافة التي يجب أن يقدمها الإعلام من خلال الحلول التي يطرحها وتأتي من المجتمع والجمهور وأهمية التدريب المستمر للعاملين في المجال الإعلامي على الأنماط المختلفة من الصحافة والتمييز بين الأنواع الصحفية البناءة التي قد تتداخل مع صحافة الحلول كالصحافة الاستقصائية والمناصرة والمدنية.

وبينت بعض المداخلات ضرورة أن يقدم الصحفي في صحافة الحلول إجابات تتعلق بالمستفيدين من الحل المطروح والنقد الموجه له وهل الحل المقدم خاص بمجتمع معين أو لا إضافة إلى كونه ناقلاً للحلول.

وزير الإعلام الدكتور بطرس الحلاق ذكر في كلمة له خلال افتتاح الورشة أن صحافة الحلول ليست حالة جديدة فالإعلام حالة تحفيزية للمجتمع ويستطيع أن يقدم قيمة مضافة من خلال الحلول التي يرصدها من الواقع والجمهور مؤكداً أن الصحفي ليس مطلوباً منه أن يقدم حلولاً بل أن يرصدها وينقلها من المجتمع بدل الاكتفاء من نقل وعرض المشكلات.

وبين الوزير الحلاق ضرورة ألا يكتفي الإعلام ببث الرسائل بل تقييم هذه الرسائل ومدى تأثيرها مؤكداً العمل على بناء القدرات وتكريس التدريب كحالة مستمرة.

وفي تصريح صحفي أشار رئيس الجامعة الافتراضية السورية الدكتور خليل عجمي إلى أن الجلسة الأولى تحضيرية لوضع إطار عام لصحافة الحلول وتعريفها والهدف منها والاستماع لمقترحات الصحفيين والأكاديميين من أجل الوصول إلى منهجية عامة لصحافة الحلول وتميزها عن باقي الأنواع الصحفية.

مدير برنامج الإعلام والاتصال في الجامعة الافتراضية الدكتور عبد العزيز قبلان أوضح في تصريح مماثل أن الجلسة الثانية ستتضمن تجارب لبعض الإعلاميين في مجال صحافة الحلول ومناقشتها مشيراً إلى ضرورة إدخال صحافة الحلول في المجال الأكاديمي ومنح الصحفيين الأساس العلمي لتطبيقها ودمجها بالمهارات التي يمتلكونها إضافة الى تفعيل دور المجتمع ككل في مواجهة المشكلات التي تعترضه.

وفي تصريح لـ سانا بينت مديرة مركز “التعلم مدى الحياة” سايا غوجل أن الورشة تأتي تنفيذاً لمذكرة التفاهم التي وقعت مع وزارة الإعلام وهدفها التعريف بصحافة الحلول للوصول لنموذج وأساس نستطيع من خلاله تقديم دورات تدريبية وتعزيز الأساس الموجود لدى الصحفيين.

وبين الإعلامي حسين الإبراهيم مدير المساق التدريبي “الإعلام والتدوين الرقمي” أن الورشة تركز على دعم الإعلاميين بمعايير عالمية علمية أكاديمية منهجية لتأدية واجبهم بشكل أمثل وليكونوا صناع ثقافة الحلول ليأخذ الصحفي مكانه في عملية البناء الاجتماعي السليم القائم على الحلول والاعتماد على الذات.

وأشار المشاركون بالورشة خلال مداخلاتهم الى ضرورة وجود بيئة مناسبة لتقديم صحافة الحلول لضمان نتائج إيجابية ودعم دور الصحافة بشكل أكبر في عملها مع المؤسسات الأخرى وأن تؤمن الأخيرة بصحافة الحلول لافتين إلى أن الورشة قدمت لهم إضافة جديدة توصف هذا النوع من الصحافة.

وأكد المشاركون دور الورشة لجهة التعريف أكثر بصحافة الحلول المعمول بها عالمياً وأدواتها وما تتميز به عن الصحافة الاستقصائية وصحافة البيانات حيث لفت الصحفي نديم معلا إلى أهميتها للاطلاع على خلاصة تجارب ما قدمه الصحفيون في مجال صحافة الحلول والاستفادة من ذلك بطرح حلول للمشاكل التي تعترض كل القطاعات والعمل على تعميم هذا النمط من الصحافة مشيراً إلى ضرورة متابعة ذلك عبر ورشات وندوات اخرى.

من جانبها لفتت الصحفية مها الأطرش إلى أن صحافة الحلول المجتمعية اليوم حالة ضرورية في العمل الصحفي لإشراك المجتمع وافراده بإيجاد الحلول وخاصة خلال الأزمات والظروف الصعبة مشيرة إلى أن الإضاءة على هذه الحلول وتعميمها بالشكل المناسب هما الدور الأساسي للعمل الصحفي من خلال صحافة الحلول المجتمعية.

وأوضحت الصحفية أروى الشمالي أن صحافة الحلول جزء من الإعلام العالمي قدمت إضافة جديدة للصحافة عبر استحضار حلول من الواقع وعبر الدراسات المتعلقة بالقضية التي تطرحها الصحافة وإيصالها إلى الجهات المعنية مبينة أن دور الصحفي يتمثل بنقل فكرة الحل من أصحاب الحلول الموجودين على أرض الواقع.

ولفتت الصحفية سعاد زاهر إلى أن الورشة تقدم إيضاحات أكاديمية لصحافة الحلول وفق منهج علمي واضح مشيرة إلى أهمية الأرقام والبيانات وجمع الآراء عبر الاستبيانات لتقديم حلول من الواقع.

يشار إلى أن الجلسة الثانية التي ترأسها المدير العام لمؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر أمجد عيسى وشارك بها الأستاذ بكلية الإعلام الدكتور محمد الرفاعي، تضمنت عروضاً لمواد إعلامية أنجزها عدد من المشاركين قاربت بعدد منها صحافة الحلول.

مدى علوش وطارق السيد

انظر ايضاً

مناقشة الموازنة الاستثمارية لوزارة الإعلام والجهات التابعة لها

دمشق-سانا ناقشت لجنة الموازنة والحسابات في مجلس الشعب اليوم الموازنة الاستثمارية لوزارة الإعلام والجهات التابعة …