الشريط الأخباري

علمني لغة.. مشروع جديد لتمكين المرأة ثقافياً

ريف دمشق-سانا

في إطار نشاطاته وأهدافه التنموية لمساعدة المرأة في تنمية ذاتها وتطوير مواهبها أطلق ملتقى (سوريانا) للسيدات مشروع (علمني لغة) الذي يهدف إلى تمكين النساء في حقل اللغة الإنكليزية بهدف الارتقاء بمستواهن الثقافي وتأهيلهن بشكل يكفل مشاركة أوسع وأكثر فعالية للمرأة السورية عموماً.

ياسمين العينية مديرة الملتقى أوضحت لمراسلة سانا أن الملتقى يتضمن دورات تعليمية في عدة لغات لمحو الأمية فيها وتثقيف النساء والسعي لتمكينهن علمياً وثقافياً لافتة إلى اقامة الدورة التاسعة من المشروع للمستوى ما فوق المتوسط (ب 2) في مدينة النبك مؤخراً بحضور عدد من المتدربات حيث تتكون كل دورة من 11 جلسة وتستمر لمدة شهر تقريباً بمعدل جلستين أسبوعياً.

وأضافت تضمنت الجلسات الأولى للمشروع تعريفاً بالملتقى ونشاطاته ومشاريعه وشرحاً مفصلاً عن الدورة وتحديد مستوى المشاركات ومدى احتياجاتهن والتعريف بهن والبدء ببعض التدريبات تمهيداً لتعلم اللغة الإنكليزية.

ولفتت العينية إلى أن الملتقى هو عبارة عن مبادرة نسوية تطوعية تأسست عام 2016 في القلمون للعمل على مساندة المجتمع المحلي في القضايا المجتمعية وتمكين المرأة والطفل بشكل خاص في كل المجالات المتاحة للعمل حيث تشمل فعاليات الملتقى حسب مؤسسته عدة مشاريع اقتصادية واجتماعية وتعليمية وصحية وتوعوية يتم العمل عليها منها مشروعات (الصالون الثقافي) و(الفسيفساء السورية) و(حرفتي بيدي) و(علمني لغة) و(صحتك مسؤولية).

يشار إلى أن للمتقى دوراً كبيراً في مواجهة فيروس كورونا من خلال إقامته العديد من الحملات الصحية والتوعوية التوجيهية في مناطق ريف دمشق لنشر الثقافة الصحية والوقائية الصحيحة.

لمياء الرداوي