الشريط الأخباري

صناعة دبس الرمان.. تقليد متوارث في دير ماما بريف حماة

حماة-سانا

تحضير وإنتاج وصناعة دبس الرمان في قرية دير ماما بريف حماة الغربي تقليد وحرفة متوارثة منذ القدم أتقنها الأهالي وتفننوا بمراحل تصنيعها ليكونوا أبرز المنتجين لها في المنطقة.

وإنتاج دبس الرمان يمر بمراحل يتقيد بها أبناء القرية عبر خطوات مدروسة ليحصلوا على إنتاج بمواصفات جيدة وذلك بحسب أم مدين التي بينت لـ سانا أن إنتاج الدبس موسمي ويكون عادة خلال شهري أيلول وتشرين الأول من كل عام لافتة إلى أن عملية العصر في الوقت الحالي تختلف عن الماضي حيث كانت الجدات والأمهات يعصرن الرمان بواسطة الرحى الحجرية التراثية أما اليوم فيتم العصر بالخلاط الكهربائي أو آلة العصر اليدوية.

وعن مراحل التصنيع لفتت أم مدين إلى انه بعد عصر الرمان يتم غليه ليصبح لزجا ويوضع بعدها في أطباق ليجف تحت اشعة الشمس لمدة أسبوعين وبعدها يوضع في أوان زجاجية ليصار إلى استخدامه بالمأكولات التي يضفي عليها نكهة محببة ومذاقا شهيا فضلا عن القيمة الغذائية والصحية.

وتستأثر حرفة تصنيع دبس الرمان حيزا واسعا من حياة وتراث أهالي بلدة دير ماما التي تعد من أقدم البلدات على مستوى سورية في هذا المجال ودبسها مشهور على مستوى العالم حيث خضع للتحليل وشارك بعدة معارض وفق ما أكد محمد عباس عضو فرقة إحياء التراث بدير ماما مبينا أن أهم ما يميز دبس رمان دير ماما تعرضه للنار عدة ساعات وللشمس عدة أيام والأيادي الماهرة التي تحضره ما منحه ميزة وتفردا بالنكهة والطعم واللون والقوام مستشهدا بمثل تردده الجدات عن دبس الرمان يقول: “طبخة الشمس غير شكل”.

عبد الله الشيخ وإيفانا ديوب