مسؤولة سابقة في الفيسبوك: الشركة تغذي الانقسامات وتؤذي الأطفال

واشنطن-سانا

انتقدت فرانسيس هوغن الموظفة السابقة في منصة التواصل الاجتماعي فيسبوك المنصة العملاقة متهمة إياها بتغذية الانقسامات بالمجتمع الأمريكي وإيذاء الأطفال والإضرار بالصحة العقلية للمراهقين داعية إلى المسارعة لتنظيمها ووضع ضوابط لها.

وقالت هوغن خلال شهادة أدلت بها أمام أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي وتم تسريبها إلى وسائل الإعلام الأميركية التي وصفتها بالصادمة “إن منصة فيسبوك تضع الربح المادي قبل سلامة مستخدمي الموقع” محذرة من خطر عدم إنشاء ضمانات جديدة لمنصة لا تكشف الكثير عن طريقة عملها.

وقالت هوغن “هناك حاجة إلى تحرك الكونغرس لحل هذه الأزمة لما لها من خطر قوي على الحياة اليومية للكثير من الأشخاص” مشددة على وجوب الخروج من الأطر التنظيمية السابقة فلا أحد خارج فيسبوك يعرف ما يحدث بداخله إذ تخفي قيادة الشركة المعلومات الحيوية عن الجمهور والحكومة الأميركية والمساهمين فيها والحكومات في كل أنحاء العالم”.

بدوره انتقد السناتور الأميركي إد ماركي مؤسس فيسبوك الأميركي مارك زوكربيرغ وقال “لقد انتهى وقت غزو خصوصيتنا والترويج للمحتوى السام وافتراس الأطفال والمراهقين مشيراً إلى أن الكونغرس سيتخذ الإجراءات المناسبة”.

ويهدد النواب الأميركيون منذ سنوات بوضع أطر تنظيمية لفيسبوك والشبكات الاجتماعية الأخرى لمواجهة الانتقادات التي تواجهها شركات التكنولوجيا العملاقة فيما يتعلق بتجاهلها مسائل الخصوصية وبأنها توفر منصات مثالية لنشر معلومات مضللة والإضرار بالشباب.

وكانت خدمات منصات فيسبوك وواتساب وانستغرام للتواصل الاجتماعي تعطلت عدة ساعات أمس بصورة مفاجئة في معظم أنحاء العالم.

انظر ايضاً

فيسبوك: الشرطة الأمريكية تتجسس على المستخدمين

نيويورك-سانا كشفت شركة منصة التواصل الاجتماعي على الأنترنت فيسبوك عن قيام الشرطة الأمريكية في مدينة …