الشاب علي ثائر محفوض.. عشق لأصالة العود وسعي للاحتراف الموسيقي

دمشق-سانا

لم يكمل الشاب علي ثائر محفوض العشرين من عمره ولكنه احترف العزف على آلة العود على خلفية عشقه للموسيقا فسعى إلى تنمية قدراته الفنية واكتساب المعرفة اللازمة ليكون على قدر الانخراط في المشهد الموسيقي المعاصر وخاصة بعد أن سجل العديد من المشاركات في مهرجانات أدبية وثقافية وفنية.

وفي حديث لـ سانا الشبابية قال محفوض “اخترت آلة العود لأنها تدل على الأصالة وأشبهها بالقلب الذي يضخ الدم لكل أنحاء الجسم وأوتاره بمثابة الشرايين المنتشرة والأعصاب الناقلة لكل الأحاسيس لأن العود قادر على التعبير عن أعمق المشاعر الإنسانية”.

والعود حسب محفوض يغذي روحه بالموسيقا التي عشقها منذ الصغر وداوم على تعلمها بتشجيع من أسرته التي رعت موهبته ودفعته لتنميتها مؤكدا أنه يسعى لاحتراف العزف عبر التدريب المستمر مستعينا بما يتاح له من مصادر غنية للتعلم كمنابر التواصل الاجتماعي والمعاهد الموسيقية.

ويطمح علي إلى مواصلة طريقه الفني ليتمكن من ترك بصمة دامغة في هذا المجال مؤكدا أن الموسيقا علاج الروح ورافد مهم للذائقة الفكرية والفنية.

ربى شدود