رواية خلف ستائر فيينا للوريس الفرح ضيفة على ثقافي أبو رمانة

دمشق-سانا

استضاف المركز الثقافي في أبو رمانة ندوة نقدية حول رواية “خلف ستائر فيينا” باكورة إصدارات الكاتبة المغتربة لوريس الفرح.

وقدم المشاركون في الندوة جملة قراءات نقدية للرواية حيث رأت الإعلامية إلهام سلطان في تصريح لـ سانا أن “خلف ستائر فيينا” تغوص في أعماق  النفس البشرية وشخصياتها موجودة في كل واحد منا حيث استطاعت لوريس برأيها أن تكتب بإحساس عال وتشعرنا بأننا أمام تسلسل لا نستطيع أن نتركه منوهة بامتلاك الكاتبة السردية والحبكة المذهلة.

بدوره القاص أيمن الحسن وجد أن الرواية تتحدث عن واقع مؤلم نتيجة فقد الاهتمام بين الناس من خلال معاناة زوجة من غياب زوجها مشيراً إلى أن الرواية كتبت بلغة سلسة دون تعقيد ومبتعدة عن التكلف والزخرفة والمبالغة.

الروائي الدكتور حسن حميد أوضح أنه شارك في الندوة للحديث عن الرواية لأنها جديرة بالقراءة والإشهار والتعريف ولا سيما أن الكاتبة تطل للمرة الأولى على المشهد الثقافي .. متوقفاً عند لغة الرواية الصافية وأسلوبها الجميل والروح الخبرية المنتشرة داخلها.

كما تضم “خلف ستائر فيينا” وفقاً لحميد جملة من التقنيات الروائية التي اشتغلت عليها الكاتبة عبر مجموعة من الدوائر والاغلاقات وتعددية الأصوات.

هادي عمران