قصائد وطنية مهداة لحمص في ملتقى الياسمين السوري للإبداع

حمص-سانا

لحمص وديك جنها وربوعها الجميلة أهدى شعراء ملتقى الياسمين السوري قصائدهم في لقائهم الثالث الذي استضافه المركز الثقافي بحمص وحضره لفيف من المثقفين والمهتمين.

واستهلت اللقاء الشاعرة “ثناء المحمد” بقصيدتين وطنيتين الأولى بعنوان ” رياح الخماسين والثانية ورد ونار وفيها تعبر بحزن عن أحد التفجيرات الإرهابية التي استهدفت حمص خلال الحرب وراح ضحيتها خمس فتيات بعمر الورود.

وقدم الشاعر “عبد الكريم مزنة” قصائد وطنية ووجدانية تحاكي واقعنا وما ألم به بفعل الحرب والحصار وفي قصيدته “تجليات الحداثة” يشير إلى المنعكسات السلبية للحداثة على مجتمعنا العربي الذي فهمها بشكل خاطئ.

وشارك الشاعر “أمجد عيسى ” بقصائد وطنية ووجدانية ومنها مرثية للشهيد الطيار الذي حلق كالنسر شامخاً نحو العلا والعلياء مفتدياً الوطن.

وبكلمات غزلية رقيقة قريبة إلى النزاريات تغنى الشاعر “طالب النجم ” بعشقه الذي يهديه لحمص بصور حسية وتراكيب غير معقدة.

واختتمت الدكتورة الشاعرة “عفاف الخليل” اللقاء بقصيدتين الأولى غزلية بعنوان “ما أروعك” والثانية بعنوان “وطني الأم” مهداة لسورية الناهضة انتصاراً كطائر الفينيق مستخدمة أسلوباً حماسياً متوازناً مع الموضوع.

عن ملتقى الياسمين السوري أهدافه وشرائحه أوضح الدكتور “هواش نصر الصالح” مدير الملتقى في حديث مع “سانا الثقافية” أن الملتقى الذي تأسس منذ شهرين يضم شعراء وأدباء وكتاب من حمص ويهدف إلى إبراز الهوية الثقافية لمدينة حمص وتكريم مبدعيها ممن رحلوا وتركوا بصمة في الحياة الثقافية والفكرية فيها.

حنان سويد

انظر ايضاً

شعراء حمص وحماة يحيون يوم الشعر الفصيح في مطرانية الروم الأرثوذوكس

حمص-سانا قصائد وطنية وغزلية ووجدانية لشعراء من حمص وحماة لونت أمسية “يوم الشعر الفصيح” التي …