فنانون تشكيليون يرسمون لوحات أمام زوار معرض الزهور توثق تعافي سورية

دمشق-سانا

يحضر الفن التشكيلي في معرض الزهور بدورته الـ 41 في حديقة تشرين بدمشق عبر ملتقى للرسم الزيتي يشارك فيه عدد من الفنانين التشكيليين يرسمون خلاله مواضيع مستوحاة من قيم العطاء والحب والإنسانية وأحياء دمشق القديمة والحياة الاجتماعية وألوان الطبيعة.

واختار الفنانون المشاركون ركناً قريباً من مسرح الحديقة حيث تقام يومياً عروض مسرحية وحفلات فنية لافتين انظار زوار الحديقة بمشهد فني يصنعون فيه حياة من الألوان والشخصيات على مساحة بيضاء.

سانا التقت عدداً من المشاركين حيث أكد الفنان التشكيلي فداء منصور أنه اعتاد المشاركة بالمعارض لتحقيق التواصل البصري مع الزوار وبناء جسور بين الفنانين التشكيليين لافتاً إلى أنه يرسم في لوحاته أعمالاً تراثية تتحدث عن سورية وجمالها ويخص دمشق القديمة وأحياءها إضافة إلى لوحة تجسد عطاء المرأة.

بدوره الفنان التشكيلي علي السليمان أشار إلى أنه اختار مواضيع تعبر عن التراث السوري لتجسيدها في لوحاته إضافة إلى اختياره بعض الحرف التقليدية القديمة المهددة بالاندثار ومنها صناعة أطباق القش للتذكير بضرورة الحفاظ عليها.

وأعرب السليمان عن سعادته للمشاركة في المعرض والتفاعل مع الناس لافتاً إلى أن أهم ما يميز المعرض حضور العنصر الشاب في بادرة لاحتضان هذه المواهب الصاعدة ولا سيما أنها تحتاج الى الصقل والتشجيع وتعريف الناس بها.

الفنانة التشكيلية ايمان الحسن التي تشارك للمرة الثالثة في المعرض عبرت عن سعادتها بالمشاركة في هذه الدورة “التي تعكس التعافي الذي وصلت إليه سورية” متحدثة في الوقت ذاته عن ضرورة التفاعل مع الناس وخروج الفنان الى الطبيعة والمجتمع لما له من انعكاس على الذائقة البصرية.

آثار سورية جسدها الفنان التشكيلي معتز العمري في لوحاته حيث أشار إلى أنه يبحث عن حالة الحوار بين الفنان والمتلقي وأن المعرض يشكل فرصة للفنانين المشاركين للتواصل مع الناس ومع بعضهم والرسم في الهواء الطلق.

وبين العمري أنه يشارك في المعرض بعملين بعنوان “هذي دمشق وأيقونة سورية” بهدف توثيق معالم الحضارة السورية وقال، كلما كنا قادرين على إعادة آثارنا للحياة كلما تمكنا من صناعة مستقبل أفضل.

ويستمر المعرض حتى الـ 3 من آب المقبل تحت عنوان “شام الياسمين تزهر من جديد” ويضم 60 جناحاً و17 مسطحاً أخضر يعرض مجموعة من الأزهار ونباتات الزينة وبعض الصناعات المتممة لصناعة الزهور وتنسيق الحدائق ويترافق المعرض مع مجموعة فعاليات ثقافية وفنية وأنشطة للأطفال وحفلات فنية وسينما الهواء الطلق.

انظر ايضاً

التشكيلي جعفر اسماعيل يحول هاجس الطفولة إلى مشروع ينبض بالحياة

تصوير: نجم ناصر