لقاء محبة في منطقة محردة.. الأهالي يتبادلون التهاني والتبريكات بمناسبة عيد الأضحى

حماة-سانا

بمناسبة عيد الأضحى المبارك أقيم في محردة بريف حماة الغربي لقاء محبة ضم شخصيات دينية واجتماعية من منطقة محردة تبادلوا خلاله التهاني والتبريكات بهذه المناسبة تجسيداً للوحدة الوطنية.

صاحب المبادرة كمال سمعان من وجهاء محردة أكد في تصريح لمراسل سانا أنه منذ 20 عاماً اعتاد أبناء منطقة محردة على مشاركة بعضهم سائر الأنشطة والمناسبات والفعاليات الدينية والاجتماعية والأهلية سواء بالمساجد أو الكنائس أو الأديرة تأكيداً على اللحمة الشعبية والمحبة والتآخي.

ونوه حيان البيطار رئيس المبادرة الأهلية للمصالحات الوطنية بأهمية اللقاء كونه يجسد مبدأ الأخوة والمحبة والتعاون الذي تربى عليه الجميع مشيداً بالمساعي الحثيثة والخيرة للقائمين على تنظيم مثل هذه اللقاءات لما فيه جمع الشمل وتوحيد الكلمة وترسيخ مبدأ التآخي وتمتين أواصر المحبة.

وأعرب أنور قدور من بلدة اللطامنة عن حرصه للمشاركة بهذه المناسبة وذلك تعبيراً عن اللحمة الشعبية بين أبناء الوطن.

عمر الرحمون عضو المصالحة الأهلية في حماة أشار إلى أن اللقاء يأتي إحياء لتقليد قديم اعتاده أهالي منطقة محردة بمشاركتهم بعضهم بعضاً في مختلف الفعاليات والمناسبات الأهلية والوطنية والاجتماعية تعزيزاً لقيم المحبة فيما بينهم.

الشيخ محمد أنيس قده قال إن أهالي محردة الشرفاء أرادوا من لمة الفرح والأخوة هذه التعبير عن مشاعرهم بصدق وعفوية بمشاركة باقي أبناء المنطقة فرحة عيد الأضحى المبارك والتأكيد على أن السوريين كما كانوا في الماضي يداً واحدة وصفاً واحداً في الملمات والمسرات سيبقون على العهد في وجه كل من يحاول عبثاً النيل من بلدهم فيما أكد ضايع حمادي مختار قلعة المضيق أن هذه اللقاءات العفوية من شأنها تعزيز عرى المحبة بين أبناء الوطن.

بدوره نصر الصطيف من أهالي الجلمه قال: نلتقي اليوم في محردة أخوة في الله من مختلف الأديان والمناطق لافتاً إلى أن اللقاء هو تعبير وتجسيد حقيقي للعائلة السورية التي تمتلك عراقة التاريخ وأصالة الحضارات.

عبدالله الشيخ

انظر ايضاً

وزير الأوقاف: في عيد الأضحى لا بد من تذكر أبطال الجيش الذين ضحوا دفاعاً عن وطنهم

دمشق-سانا أكد وزير الأوقاف في حكومة تسيير الأعمال الدكتور محمد عبد الستار السيد  أن عيد …