استصلاح الأراضي في الديماس واستثمارها بزراعتها بالأشجار المثمرة-فيديو

ريف دمشق-سانا

وضع مجلس بلدة الديماس على قائمة أولوياته استصلاح الأراضي والتوسع في شق الطرق الزراعية بالتعاون مع الجمعية الفلاحية بهدف زيادة المساحات المزروعة بالأشجار المثمرة وخاصة الزيتون التي نجحت تجربة زراعتها في البلدة.

رئيس الجمعية الفلاحية في البلدة أحمد بتراوني أوضح في تصريح لـ سانا أن بلدة الديماس تضم الكثير من المساحات الزراعية غير المستصلحة ما استدعى مخاطبة الفلاحين الذين يرغبون باستصلاح أرضهم للتسجيل وتقديم الأوراق اللازمة التي تثبت ملكيتهم لها وقدم الكثير من الطلبات.

وبين بتراوني أنه وبعد التواصل مع الاتحاد العام للفلاحين ووزارة الزراعة لبت الأخيرة بالطلبات وأرسلت الآليات اللازمة لاستصلاح الأراضي حيث باشرت بإحدى الأراضي البالغة مساحتها 8 دونمات لافتاً إلى أن العمل يجري بسهولة وبشكل تدريجي وفق مراحل مدروسة للوصول إلى تجهيز الأراضي لزراعتها بالأشجار المثمرة.

توفيق الحلبي من بين المزارعين الذين بدؤوا باستصلاح مساحة من أرضهم حيث أكد أنه حريص على استصلاح كامل المساحة التي يملكها وزراعتها لأن الزراعة أساس معيشة الفلاح مبيناً أن لديه 5 دونمات مزروعة بجميع أنواع الأشجار المثمرة.

ولفت رئيس دائرة التشجير المثمر في مديرية زراعة ريف دمشق المهندس حسام الدين الحلبي إلى أن خطة الاستصلاح في المحافظة تشمل 200 هكتار حزام أخضر و250 استصلاح أراض تتوزع في جميع المناطق.

وبين الحلبي أن مشروع الحزام الأخضر والتشجير المثمر نفذ منه حتى الآن 54 هكتاراً والعمل جار لتنفيذ المشروع بشكل تدريجي.

وأشار رئيس المجلس البلدي طلعت صالح إلى شق 3 طرق زراعية في البلدة بأطوال مختلفة تصل إلى عدد من الأراضي لكن اغلبها يحتاج إلى تعبيد وتزفيت وبانتظار الموافقة على رصد الاعتمادات لتعبيدها والتوسع في شق طرق أخرى للوصول إلى الأراضي التي تستصلح حديثاً.

سفيرة إسماعيل

انظر ايضاً

استصلاح الأراضي في الديماس واستثمارها بزراعتها بالأشجار المثمرة

تصوير: محمد السعدوني