الشريط الأخباري

(منشأة الساحل)… مشروع واعد لزراعة الفطر في قرية البرجان بجبلة

اللاذقية-سانا

تشكل (منشأة الساحل) لإنتاج الفطر الزراعي الأبيض أنموذجاً للمشاريع الزراعية الناجحة التي نمت وتطورت لتدخل الأسواق الخارجية عبر تصدير كميات من الإنتاج لعدد من الدول.

وأوضح مدير المنشأة أسعد عباس في لقاء مع مراسلة سانا أن منشأة (فطر الساحل) التي تتوضع على مساحة 1850 متراً مربعاً في قرية البرجان بريف جبلة بدأت بحجم إنتاج يومي نحو 20 كيلوغراماً حتى وصلت الطاقة الإنتاجية إلى 500 كيلوغرام باليوم مشيراً إلى أن فكرة المشروع جاءت من خلال شبكات التواصل الاجتماعي لنقوم بتطويرها بالتعاون مع الخبرات المحلية ليصل المشروع للأسواق الخارجية عبر تصدير الفطر الزراعي إلى عدة دول منها الإمارات ولبنان وغيرهما.

وحول طريقة زراعة الفطر الزراعي الأبيض بين المشرف آدم عباس أنه يتم خلط أبواغ الفطر مع القش أو التبن وتضاف إليها الأسمدة ثم تأتي مرحلة البسترة والتعقيم والتخمير وتليها مرحلة الحضانة لمدة 15 يوماً لنصل إلى مرحلة التغطية بالتراب الأسود وتتم الزراعة ضمن أكياس بلاستيكية نقوم بتثقيبها ليتنفس الفطر بشكل جيد مضيفاً إننا نعمل على توفير الوقاية والمعالجة الدورية من الأمراض قبل حدوثها مع نسبة تعقيم 100 بالمئة لأن الفطر من المحاصيل التي لا يمكن معالجة آفاته فهي تفسد المحصول بشكل فوري.

وتتألف المنشأة التي تم افتتاحها في عام 2006 من 6 غرف زراعية و3 غرف تبريد بذور وتعقيم وغرف خلط وتشغل 12 من الأيدي العاملة إضافة للمشرفين والمسوقين.

ويقول عباس: نقوم بتغليف وتعليب الفطر ضمن علب كرتونية ويتم حفظها بمكان بارد بعيداً عن الشمس لتبدأ بعدها مرحلة التسويق والتصدير للمنتج الذي يلاقي إقبالاً كبيراً ولا سيما في الدول المجاورة.

وحول هذه الزراعة يقول المهندس فادي كزعور رئيس شعبة الخضراوات بمديرية زراعة اللاذقية إن المديرية تقدم الدعم والخدمات اللازمة لعمل المنشأة كما تقوم بجولات رقابية ومتابعة الخطة السنوية وتطالب المنشأة بتقديم تقرير ربع سنوي لتفقد الإنتاج ومراقبة استخدام المبيدات إضافة لإرسال مهندسين مشرفين لمتابعة احتياجات المنشأة.

منال عجيب

انظر ايضاً

(منشأة الساحل)… مشروع واعد لزراعة الفطر في قرية البرجان بجبلة