مشروع نوعي للزراعة الأسرية بريف السويداء يعيل 15 فرداً

السويداء-سانا

(الأرض تعطي من يبادلها العطاء).. عنوان يتجسد واقعاً لدى أسرة مكافحة في بلدة المزرعة بريف السويداء الغربي نجحت بعد سنوات من الكد والعمل بتأسيس مشروع نوعي للزراعة الأسرية عبر استثمار كل شبر قابل للزراعة ما حقق لها استقراراً ومصدر دخل لأفرادها البالغ عددهم 15 من مختلف الأعمار.

المشروع الذي يمتد حالياً على مساحة 15 دونماً يتضمن زراعة مختلف أنواع الخضار وسقايتها عبر شبكات ري بالتنقيط بين أشجار الزيتون المثمرة بحيث تشمل الصيفية منها الكوسا والخيار والقثاء والباذنجان واليقطين والفاصولياء والبامياء والبندورة والذرة والتي يجري العمل عليها كمرحلة أولى من شهر نيسان حتى نهاية شهر أيلول فيما تشمل المرحلة الشتوية الفول والبازلاء وتمتد من شهر تشرين الأول ولنهاية شهر آذار كما بين عدد من أفراد الأسرة خلال حديثهم لمراسل “سانا”.

ووفقاً لرب الأسرة أسد الحلبي أو أبو أيمن كما تتم مناداته فإن تأثره بوالده مزارع الزيتون منذ نحو خمسين عاماً الحاصل على أكثر من جائزة بالإنتاج واستمراره بالعمل في هذا البستان فيما بعد أعطاه الخبرة اللازمة للانطلاق بزراعة الخضار قبل خمس سنوات والتي كانت تجربة تحولت بعد نجاحها لمشروع.

أبو أيمن الذي ينهض مع زوجته وولديه وزوجتيهما وأولادهما باكراً للعمل يجد بهذا المشروع فائدة كبيرة وليس أمامهم فرصة أفضل للعمل إلا بمجال الزراعة والأرض مبينا أن سقي الخضار وتسميدها يخدم كذلك أشجار الزيتون التي يبلغ عددها 500 شجرة.

ما يحققه أبو أيمن من مشروعه يضاف إليه مشتل صغير أحدثه بجوار منزله على مساحة 5ر2 دونم لإنتاج غراس الأشجار المثمرة وبيعها.

ويدعو أبو أيمن كل إنسان مهما كانت لديه مساحة من الأرض لاستثمارها بالزراعة لتحقيق الاكتفاء الذاتي على أقل تقدير لكون الظروف الحالية الصعبة وفقاً له تستلزم منا جميعاً مضاعفة العمل والإنتاج.

الشاب أيمن يشير إلى أن تجربتهم مع مشروع الخضار بدأت بزراعة دونم واحد ثم التوسع إلى أربعة دونمات وصولاً لزراعة 15 دونماً حيث يبلغ متوسط الإنتاج السنوي لديهم للدونم الواحد للصيفي 4 أطنان وللشتوي 5ر1 طن يجري تصريفها ضمن سوق الهال أو البيع بشكل مباشر إضافة إلى إنتاج جيد من الزيتون وزيته الذي بلغ العام الماضي 125 صفيحة.

ولفت أيمن إلى كيفية اعتنائهم كأفراد أسرة بالمشروع وتقديم ما يلزم له من خدمات بأنفسهم مبدياً الاستعداد مع باقي أفراد أسرته للتوسع أكثر بالعمل خلال السنوات القادمة فيما قالت زوجته شهيناز الحلبي بكل عفوية..”ما أجمل أن يعمل الإنسان بأرضه مصدر رزقه” مبينة كيف ترافق زوجها بالعمل في القطاف والفرز والتوضيب.

(يداً بيد نعمل) هذا ما قاله فاروق شقيق أيمن الأصغر الذي أبدى سعادته إلى ما وصلوا إليه من الإنتاج كاشفاً بالوقت نفسه عن وجود عمل لديه بتربية ثلاثة رؤوس من الأبقار وتحدي جميع الظروف الصعبة المتعلقة بارتفاع أسعار الأعلاف.

تجربة هذه الأسرة الريفية تعد وفقاً لرئيس دائرة زراعة السويداء المهندس سعادي الحسين أنموذجاً متميزاً للزراعة الأسرية التي تحولت لمشروع إنتاجي وربحي يعتمد على عمالة الأسرة الواحدة ويعكس حالة الإصرار والكفاح بالعمل لديها مبينا أن مديرية الزراعة قدمت للمشروع منحة شبكة ري بسيطة مع بداية انطلاقته بهدف دعمه وتنفيذ بعض الفعاليات الزراعية ضمنه أحياناً مؤكداً أهمية تعميمه ليشمل جميع مناطق المحافظة.

عمر الطويل

انظر ايضاً

إعادة خدمة الاتصالات والانترنت لبلدتي قنوات ومفعلة بالسويداء

السويداء-سانا أعاد فرع الشركة السورية للاتصالات في محافظة السويداء اليوم خدمة الاتصالات والانترنت لبلدتي قنوات …