الشريط الأخباري

دراسة تنهي الجدل حول أسطورة الشباب الدائم

لندن-سانا

أكدت دراسة جديدة صحة نظرية معدل الشيخوخة الثابت ما ينهي الجدل حول أسطورة الشباب الدائم ومدى فعالية العقاقير والابتكارات المستخدمة لإطالة عمر الشباب.

وأوضحت الدراسة التي نشرتها صحيفة الغارديان وأجرتها جامعة أكسفورد بمشاركة علماء من 14 دولة أن معدل العمر ثابت لكل الأجناس بعد مرحلة البلوغ وأنه لا يمكن إبطاء معدل التقدم في السن بسبب القيود البيولوجية.

وبين خوسيه مانويل أبورتو من مركز ليفرهولم للعلوم الديموغرافية في أكسفورد أن الدراسة قارنت بيانات المواليد والوفيات من البشر على مدى قرون ووجدت أن النمط العام للوفيات كان هو نفسه ما يشير إلى أن العوامل البيولوجية وليست العوامل البيئية هي التي تتحكم في نهاية المطاف بطول العمر.

وأشار أبورتو إلى أن تحليل البيانات كشف عن النمط العام نفسه للوفيات فالخطر الكبير للوفاة عند الأطفال ينخفض بسرعة في سنوات المراهقة ويظل منخفضاً حتى مرحلة البلوغ المبكرة ثم يرتفع باستمرار مع التقدم بالعمر.

وقال أبورتو: تؤكد النتائج التي توصلنا إليها أن متوسط العمر عند البشر قديماً كان منخفضاً لأن العديد من الناس ماتوا في سن مبكرة لكن مع استمرار التحسينات الطبية والاجتماعية والبيئية ارتفع متوسط العمر المتوقع إلا أن المسار نحو الموت في سن الشيخوخة لم يتغير وحتى الآن لم تتمكن التطورات الطبية من التغلب على هذه القيود البيولوجية.