الشريط الأخباري

دعماً للمنتج الزراعي الريفي.. دورة تدريبية في مهارات تسويق منتجات المرأة الريفية باللاذقية

اللاذقية- سانا

استكمالاً لخطة دعم المنتج الزراعي الريفي التي أطلقتها وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي بدأت في المركز الثقافي في بلدة عين البيضا بريف اللاذقية دورة تدريبية حول مهارات تسويق منتجات المرأة الريفية تمهيداً للبدء بتمويل وتأسيس المشروعات الإنتاجية لتكون مولدة للدخل للأسر الريفية.

وتستهدف الدورة التي تستمر ستة أيام 25 متدرباً ومتدربة وتتضمن ورشات عمل حول كيفية تأسيس المشروع الخاص وتحديد الاحتياجات اللازمة وتقديم خدمات تمويلية كقروض أو خدمات فنية موازية.

وتأتي الدورة منسجمة مع خطة وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي حيث وضعت 72 منتجاً ريفياً وصنفتها كمنتج ريفي تشتهر فيها مناطق محددة في مختلف المحافظات بناء على الزراعات المتوافرة فيها وتعمل بها الأسر الريفية منذ مئات السنين ومنها في محافظة اللاذقية بلدات عين البيضا التي تشتهر بدبس الرمان وكسب بالخل وبيت ياشوط بزيت الزيتون الخريج وبسين بالنباتات الطبية والعطرية وعين التينة بالعسل.

وأوضحت مديرة التنمية الريفية الزراعية والأسرية في وزارة الزراعة الدكتورة رائدة أيوب في تصريح لمراسل سانا أن البرنامج التدريبي يقوم على 4 مراحل بالتوازي قبل إطلاق المشاريع وهي المهارات التسويقية وكيفية تأسيس المشروع الخاص وتنمية المجتمع المحلي إضافة إلى تدريب الكادر أو الفريق الفني المشرف ميدانياً على تنفيذ المشروع.

وأشارت أيوب إلى أن برنامج الدعم سيشمل مراحل الإنتاج والتصنيع والتسويق حيث سيكون التدخل من قبل الوزارة من مرحلة الإنتاج ورعاية الأشجار وفي المرحلة التصنيعية لتكون مطابقة للمواصفات القياسية السورية مع الحفاظ على عراقة المنتج والتدخل الإيجابي بالمرحلة التسويقية لتأمين وصول هذه المنتجات إلى الأسواق سواء الداخلية أو الخارجية.

بدوره أشار مدير زراعة اللاذقية المهندس منذر خيربك إلى أن الغرض من برنامج دعم المنتج الريفي وتسويقه توسيع شريحة المستفيدين وتوليد فرص مولدة للدخل وتحسين المستوى المعيشي عبر دعم وتمويل مشاريع تصنيعية وإنتاجية مبيناً أن إنتاج الرمان في بلدة عين البيضا وقراها الذي تشتهر به يصل سنوياً إلى نحو235 طناً وأن دعم هذا المنتج سيكون له قيمة مضافة على المنطقة والمنتجين.

من جهتها أشارت رئيس دائرة التنمية الريفية في المديرية المهندسة رباب وردة إلى أن الدورة تستهدف السيدات المنتجات والمنتجين والمشرفين لتسويق المنتج الريفي في  إطار تمكينهم وإكسابهم المهارات التسويقية مبينة الحرص على تطوير المهارات والأفكار التسويقية بما يساعد في توفير فرص العمل واستمرارية المشاريع الإنتاجية والوصول إلى شريحة أوسع والانتشار بشكل أفقي ونوعي.

ولفت عدد من المتدربين إلى أن الدورة تشكل برنامجاً متكاملاً وتفتح آفاقاً أوسع في العمل حيث أشارت المهندسة في شعبة تنمية المرأة الريفية بمديرية الزراعة مايا عطية إلى أن الدورة تصب في زيادة المعلومات بطريقة علمية بينما اعتبرت المهندسة ميادة غزال أن الغاية من الدورة تطوير المهارات التسويقية من حيث الإدارة والتخطيط والتنفيذ وعملية التسويق وإدارة المنتج في حين لفتت المتدربة وداد محفوض من أهالي بلدة مشقيتا والتي تعمل في صناعة دبس الرمان منذ نحو 17 عاماً إلى أنها ستكون إحدى المشاركات في البرنامج وتتبع هذه الدورة لزيادة المردود والعائد المادي لها ولأسرتها.