المستوطنون يصعدون اعتداءاتهم على الفلسطينيين في الضفة الغربية

القدس المحتلة-سانا

يشن الاحتلال الإسرائيلي حربا مفتوحة على الوجود الفلسطيني وفي الوقت الذي كانت فيه قواته تقصف قطاع غزة المحاصر جواً وبراً وبحراً طيلة أحد عشر يوماً صعد مستوطنوه اعتداءاتهم على الفلسطينيين وأرضهم وممتلكاتهم في الضفة الغربية وسط تقاعس المجتمع الدولي عن وقف جرائم الاحتلال المستمرة بحق الفلسطينيين.

وأفاد المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية في تقريره الأسبوعي الصادر اليوم بأنه في الوقت الذي كان فيه الاحتلال يشن عدوانه الهمجي على قطاع غزة المحاصر بدءاً من العاشر من الشهر الجاري وحتى الحادي والعشرين منه كان المستوطنون يستولون على مساحات واسعة من أراضي الفلسطينيين لتوسيع عمليات الاستيطان.

وقال التقرير إن المستوطنين استولوا بحماية قوات الاحتلال على مساحات من أراضي الفلسطينيين في الجهة الغربية من بلدة دير استيا غرب سلفيت وفي مدخل مدينة الخليل الجنوبي وغرب قرية كيسان في بيت لحم وفي بلدة يعبد في جنين لإقامة بؤر استيطانية جديدة تهدد بالاستيلاء على مساحات واسعة من أراضي الفلسطينيين.

ولفت التقرير إلى اعتداءات المستوطنين اليومية على الفلسطينيين في القدس المحتلة وخاصة في حي الشيخ جراح لتهجير أهله قسرياً منه مبيناً أن مستوطنين اقتحموا مقبرة الرحمة الملاصقة للمسجد الأقصى وبلدة سلوان جنوب المسجد واعتدوا على منازل الفلسطينيين وأحرقوا عدداً من سياراتهم كما أحرقوا منشأة تجارية في قرية النبي صموئيل شمال غرب القدس واعتدوا على منازل الفلسطينيين وممتلكاتهم في بلدتي حزما شرق القدس والزعيم شمالها واقتحموا بلدة شعفاط شمال شرق المدينة وسط إطلاق الرصاص باتجاه الفلسطينيين ما أدى إلى إصابة شابين اثنين.

وبين التقرير أن مستوطنين اقتحموا ضاحية ذنابة وقريتي كفا وكفر اللبد في طولكرم واعتدوا على منازل الفلسطينيين ودمروا عدداً من البيوت البلاستكية وألقوا الزجاجات الحارقة على بيوت الفلسطينيين في بلدة سيلة الظهر جنوب جنين واقتحموا قرى عينابوس وعوريف وعصيرة القبلية وبورين جنوب نابلس وهدموا منزلاً فلسطينياً وأضرموا النيران في منازل أخرى وفي مساحات من الأراضي الزراعية واعتدوا على مدرسة عوريف الثانوية وحطموا زجاج نوافذها وخربوا محتوياتها فيما منعوا الفلسطينيين في خربة حمصة الفوقا بالأغوار الشمالية من حصاد محاصيلهم الزراعية.

وأوضح التقرير أن مستوطنين اعتدوا على مركبات الفلسطينيين المارة على الشارع الرئيسي قرب قرية أم صفا شمال غرب رام الله وقرب مدخلي بلدة بيت جالا وقرية الولجة في بيت لحم وعلى الطريق الممتدة من مفترق حوارة جنوب نابلس حتى قلقيلية وعلى مدخل بلدة دير بلوط غرب سلفيت وبلدة يعبد جنوب جنين فيما أغلقوا مدخل قرية بورين في نابلس وبيتين شرق رام الله ومدخل مدينة البيرة الشمالي ومنعوا الفلسطينيين من الدخول إلى مدينتي رام الله والبيرة أو الخروج منهما.

وأفاد التقرير بأن المستوطنين نفذوا عدة عمليات دهس الأسبوع الماضي حيث دهس مستوطن بسيارته عدداً من الفلسطينيين قرب باب الأسباط في البلدة القديمة بالقدس المحتلة ما أدى إلى استشهاد شاب بينما دهس آخر طفلاً فلسطينياً على الشارع الرئيسي في قرية كيسان شرق بيت لحم ما أدى إلى صابته بجروح وكسور ودهس ثالث طفلاً جنوب بيت لحم ما أدى إلى إصابته بجروح متوسطة.

وأشار التقرير إلى أن المستوطنين خلال العدوان الإسرائيلي على القطاع صعدوا اعتداءاتهم على الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 أيضاً وخاصة في مدن اللد ويافا والرملة وعكا ما أدى إلى استشهاد شاب فلسطيني وإصابة العشرات وإلحاق أضرار مادية بمنازل وممتلكات الفلسطينيين.

انظر ايضاً

قوات الاحتلال تعتقل 15 فلسطينياً في الضفة الغربية

القدس المحتلة-سانا اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم 15 فلسطينياً في الضفة الغربية.