الشريط الأخباري

تحضير المعمول في درعا لاستقبال عيد الفطر

درعا-سانا

مع اقتراب عيد الفطر تنشغل ربات البيوت في درعا بإعداد أصناف متنوعة من الحلويات بينها معمول العيد الذي يشكل حضوره ضرورة عند أغلب الأسر في المحافظة ولا سيما مع ارتفاع أسعار الحلويات الجاهزة.

والمعمول يصنع بطرق مختلفة ويحشى بالجوز أو التمر وذلك وفق أم بيان حسين التي بينت لمراسل سانا أن نساء درعا في العشر الأواخر من شهر رمضان يحضرن احتياجات المعمول من سمنة وزيت وقرفة وخميرة وسكر والمحلب واليانسون والسمسم إضافة إلى الحشوة.

ولفتت إلى أن عادة صناعة المعمول ليست من التراث الحوراني وهو يصنع في المدن أكثر من الريف وتتفنن النساء بصناعته شارحة طريقة التحضير التي تبدأ بإعداد العجينة المكونة من دقيق وسكر وسمنة وحليب ومدها بعد الانتظار لمدة 15 دقيقة على قوالب خاصة لتأخذ شكلاً مميزاً ثم وضعها بالفرن.

سامر حسن طالب جامعي أكد أن ما يميز الأعياد في درعا صناعة المعمول وتقديمه للضيوف وأغلب الأسر باتت تحضر هذه الحلوى بأشكال وطرق متنوعة طيبة المذاق.

ولفت سمير العلي 55 عاماً إلى أن المعمول من الحلويات المفضلة عند ربات البيوت وخاصة خلال السنوات الماضية نظراً لطعمه المميز وتكلفة إعداده المقبولة نسبياً قياساً بأسعار الحلويات في الأسواق مشيراً إلى أن طقوس العيد في درعا تبدأ بتبادل الزيارات بين الجيران والأقارب والأصدقاء مع تقديم القهوة العربية والحلويات كما تتم زيارة العائلات التي فقدت أحد أبنائها قبل العيد من باب جبر الخواطر موضحاً أن النساء توزع الهدايا على الأخوات المتزوجات أو العمات أو بنات الأخت وغيرهن وتتضمن علبة كبيرة من الحلويات أو السكاكر أو الشوكولا.

قاسم المقداد

انظر ايضاً

من أجواء عيد الفطر في حماة

تصوير: إبراهيم عجاج