الشريط الأخباري

الرئاسة الفلسطينية تدين اعتداء الاحتلال على المصلين

القدس المحتلة-سانا

أكدت الرئاسة الفلسطينية أن اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي الوحشي للمسجد الأقصى واعتداءها على المصلين فيه تحد جديد للمجتمع الدولي.

وأشار المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة في بيان اليوم نقلته وكالة وفا إلى أن سلطات الاحتلال تواصل جرائمها وانتهاكاتها بحق الفلسطينيين وأرضهم ومقدساتهم لتنفيذ مخططاتها الاستعمارية التهويدية مشدداً على أن الشعب الفلسطيني لن يسمح بتمرير هذه المخططات.

ومن جهته دعا رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية المجتمع الدولي للتدخل الفوري لوقف تلك الانتهاكات المروعة وتوفير الحماية الدولية للفلسطينيين وخاصة في مدينة القدس المحتلة التي تتعرض للتطهير العرقي.

بدورها جددت وزارة الخارجية الفلسطينية مطالبتها مجلس الأمن الدولي بتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني ووقف جرائم الاحتلال المتواصلة بحقه.

وأدانت الخارجية في بيان اليوم نقلته وكالة وفا اقتحام الاحتلال الهمجي لباحات الأقصى واعتداءه بالرصاص الحي والأسلحة الفتاكة على الفلسطينيين الموجودين فيه لإحياء الأيام الأخيرة من شهر رمضان مشيرة إلى أن قوات الاحتلال اقتحمت مكتب مدير المسجد واستولت على مفاتيح أبواب الأقصى وقمعت الطواقم الصحفية في محاولة لإخفاء حقيقة جرائمها.

وأكدت الخارجية أن توفير الحماية للفلسطينيين ليس امتيازاً أو منة وإنما واجب وحق مشروع لشعب تحت الاحتلال يواجه البطش والجرائم التي عبرت عنها الجنائية الدولية وتعاملت معها كجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية مشددة على أنه آن الأوان لمجلس الأمن ليتحمل مسؤولياته القانونية والاخلاقية تجاه جرائم الاحتلال بحق الفلسطينيين.

انظر ايضاً

خارجية فلسطين تجدد مطالبتها بوقف مخططات الاحتلال الاستيطانية

القدس المحتلة-سانا جددت وزارة الخارجية الفلسطينية مطالبتها المجتمع الدولي باتخاذ خطوات عملية لوقف مخططات الاحتلال …