الشيوعي التشيكي المورافي يستنكر التدخلات الخارجية بشؤون سورية

براغ-سانا

أكد ميلان كرايتشا نائب رئيس الحزب الشيوعي التشيكي المورافي أن إجراء الانتخابات الرئاسية في سورية حق سيادي لا يحق لأي دولة التدخل فيه مستنكرا محاولات التدخل الخارجي في هذا الاستحقاق.

وقال كرايتشا في تصريح لمراسل سانا في براغ اليوم: “من حق كل دولة ذات سيادة بما في ذلك سورية انتخاب قيادتها” مشيراً إلى أن إجراء الاستحقاق الانتخابي الرئاسي في موعده تعبير عن تمسك الشعب السوري بسيادته واستقلاله ورفضه كل الضغوط والتدخلات الخارجية.

من جهته أكد ارتور بيكماتوف رئيس حزب “اشتراكيون” السلوفاكي أن حكومات الغرب لم تنجح في اركاع سورية عسكرياً ولذلك تمارس مختلف أشكال الضغوط بما في ذلك التشكيك بـ “شرعية الانتخابات الرئاسية” قبل أجرائها.

ونوه بيكماتوف في تصريح مماثل بصمود الشعب السوري وإفشاله مخططات القوى الغربية الهادفة إلى زعزعة أمن سورية واستقرارها ومحاولة فرض إرادتها عليها موضحا أن الاستحقاق الانتخابي الرئاسي خطوة أخرى باتجاه الاستقرار التدريجي للبلاد ونقطة انطلاق لتحديد مستقبل سورية بعد عشر سنوات من الحرب المدمرة التي شنت عليها.

انظر ايضاً

موقع Bellingcat.. واجهة أكاذيب لدعم الإرهاب في سورية

دمشق-سانا تتوالى فضائح أجهزة المخابرات الغربية وتلاعبها بوسائل الإعلام لصناعة تغطية إعلامية مضللة بشأن الحرب …