الشريط الأخباري

شاب من طرطوس يؤسس مشروعاً قليل التكلفة بجدوى اقتصادية تبلغ نحو 500 بالمئة

طرطوس-سانا

سخر أحمد سلوم من قرية درتي بطرطوس خبرته العملية مع دراسته الأكاديمية في كلية الزراعة بجامعة تشرين عبر إقامة مشروعه الريفي الخاص المتمثل بزراعة الفطر ليصبح مشروعاً اقتصادياً متكاملاً.

وبين سلوم لمراسلة سانا أنه بدأ مشروعه بزراعة الفطر ثم عمل على تطويره من خلال تسويق المنتج لشركات التعليب والأسواق المحلية وتأمين المادة الأولية لهذه الزراعة والتي تسمى (الأبواغ) ليصل إلى مرحلة الاكتفاء من خلال إنتاجها بنفسه بعد تجارب عدة مؤكداً أن صناعتها تحتاج خبرة ودقة عالية والخطأ فيها يؤدي إلى التدهور الوراثي وتحويل الفطر إلى ضار.

واستعرض سلوم المراحل الأربع لهذه الزراعة والتي تحتاج إلى نحو 45 يوماً لتكون الثمار جاهزة للقطاف وتبدأ بغلي مادة قش القمح ونثر كربونات الكالسيوم عليها وتعبئتها بأكياس خاصة وتعليقها بشبكات معدنية أو خشبية بغرفة مجهزة ومعقمة لتبدأ مرحلة التحضين التي تحتاج إلى إغلاق الغرفة وتعتيمها لمدة 12 يوماً وصولاً للمرحلة الثالثة حيث تبدأ الأبواغ بالانتشار وتصبح الأكياس بلون أبيض لتأتي بعدها مرحلة الإثمار حيث يبدأ الفطر بالظهور ليتم رش المكان بالمياه لتأمين الرطوبة الكافية وبعدها تكون الثمار جاهزة للقطاف.

كما لفت إلى صعوبات العمل كالتعقيم الزائد لأن أي جرثومة قد تؤدي لتلف الفطر أو قلة إنتاجيته إضافة إلى غلاء أسعار أجهزة الترطيب مؤكداً أنه يعكف حالياً على اختبار هرمون قام بتحضيره لتقوية مناعة الفطر وجعله أكثر تحملاً للظروف القاسية.

ورأى سلوم أن مشروع زراعة الفطر ذو جدوى اقتصادية ربحية تصل إلى نحو 500 بالمئة ما يجعله مناسباً لذوي الإمكانات الضعيفة على اعتباره قليل التكلفة مقارنة بالمشاريع الزراعية الأخرى.

وعمل سلوم على نشر هذه الزراعة كونه أول من بدأها في القرية من خلال تعليمها لكل من يقصده ومنهم أحمد زهرة الذي وجد في زراعة الفطر مشروعاً رابحاً فقصد سلوم وتعلم منه مختلف مراحل العمل ما مكنه من البدء بمشروعه الخاص الذي يطمح بتوسيعه بعد النتائج الجيدة التي رأها في مشروع المهندس سلوم.

وأكد زهرة لمراسلة سانا أن ظروف الحصار الاقتصادي تحتم على الجميع البحث عن موارد لتنمية الاقتصاد الأسري والمجتمعي وليس هناك أفضل من الاعتماد على مصادرنا الذاتية وبالتحديد في المجال الزراعي متمنياً أن تلقى مشاريع زراعة الفطر الدعم الحكومي من خلال تخفيض أسعار مستلزمات الإنتاج الزراعي وتأمينها وإيجاد أسواق لتصريف المنتجات.

فاطمة حسين

انظر ايضاً

صحتي بإيدي.. مشروع خاص بأدوات بسيطة

طرطوس-سانا استثمرت مثال حيدر من سكان قرية حريصون في ريف مدينة بانياس حبها للزراعة والمنتجات …