الشريط الأخباري

فعاليات اقتصادية في حمص: المرسوم 8 للعام 2021 يسهم في تخفيض أسعار السلع تدريجياً

حمص-سانا

أجمعت الفعاليات الاقتصادية والتجارية في محافظة حمص على أهمية المرسوم التشريعي رقم 8 عام 2021 الذي يسهم في ردع المخالفات وتخفيض الأسعار تدريجياً واستقرار السوق.

وخلال اجتماعهم المركزي اليوم مع وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك طلال البرازي في المركز الثقافي بحمص أكد مديرو التجارة الداخلية وحماية المستهلك بالمحافظات على أهمية المرسوم التشريعي رقم 8 وتطبيقه لحماية المواطنين.

وأشار رامي اليوسف مدير التجارة وحماية المستهلك في حمص إلى أن بنود المرسوم رقم 8 بدأ تطبيقها في حمص وخلال الأيام القادمة ستكون نتائجه على أرض الواقع بشكل أكبر فيما أكد بدوره سامر السوسي مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في اللاذقية أنه سيتم بالتعاون مع كادر الرقابة والوزارة تطبيق المرسوم والعمل به ومعاقبة أي مخالف.

فادي مسعود مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في السويداء أكد أن كل ما ورد في هذا المرسوم هو حماية للمستهلك والمواطن والمنتج فالمرسوم بمواده حريص على المنتج والمورد فهو مرسوم متكامل بإجراءاته بما فيه خير للمواطن وحماية لحقوقه وتعريفه بحقوقه وواجباته.

وخلال الاجتماع الذي عقد مع البرازي في مقر غرفة التجارة بحمص أشار عدد من الفعاليات التجارية إلى أهمية هذا المرسوم مع ضرورة مراعاة بعض النقاط وتعديلها أهمها تأجيل تطبيق مواد المرسوم التشريعي لمدة من ثلاثة إلى ستة أشهر ريثما يتم فهمه من قبل التجار والمواطنين ومراقبي التموين وأخذ أجور النقل بعين الاعتبار خلال تسعير المواد وإعادة النظر بمدة تبديل المواد أو إعادتها إلى التاجر خلال ثلاثة أيام ولا سيما في مجال صياغة الذهب حيث إن سعر الذهب متذبذب ويخضع لسعر الذهب العالمي وحصر بيع الليرات الذهبية بمصرف سورية المركزي وتعديل شرائح ضريبة الدخل وإعادة النظر بموضوع التوقيف الفوري للمخالف بالبيع بسعر زائد أو عدم وجود فاتورة.

وأكد راسم الصيرفي أهمية المرسوم التشريعي رقم 8 الذي هو تكليل لدراسات جيدة وهو شامل بشكل كبير لضبط المخالفات والجشع وحماية المستهلك فيما بين غزوان حاكمي أن أهمية المرسوم تنبع من العقوبات بمخالفات الأسعار والمواصفات ما سينعكس إيجاباً على الأسواق مع التأكيد على ضرورة وجود المواصفات القياسية السورية لكل السلع وبالنسبة للصياغة حصر بيع الأونصات والليرات بالمصرف المركزي وكذلك لفت محمد الخطيب إلى أهمية المرسوم مع ضرورة تأجيل تطبيقه لثلاثة أشهر أو أكثر حتى يتم الانتهاء من المواد الموجودة لدى التجار والتي هي دون فاتورة.

وخلال جولة على أسواق كرم الشامي وساحة الحاج عاطف في مدينة حمص نوه عدد من المواطنين إلى أهمية صدور المرسوم للحد من ارتفاع الأسعار الكبير والجشع والغش وإلحاق أقصى العقوبات بالمتلاعبين بقوت المواطن مؤكدين أن اليوم الأول لتطبيق المرسوم شهد انخفاضاً طفيفاً جداً على أمل أن تحمل الأيام القادمة انخفاضاً أكبر.

صبا خيربك

انظر ايضاً

لمة بيتي.. مبادرة ضمن حملة أيام الأسرة السورية بحمص

حمص-سانا ضمن حملة أيام الأسرة السورية نفذت مؤسسة بيتي للتنمية بحمص مبادرة بعنوان “لمة بيتي” …