النحات الشاب يوشع فاضل يحول القطع الخشبية والديكور لأعمال فنية

اللاذقية-سانا

اختار مادة الخشب خامة لأعماله الفنية فصنع عبرها وجوهاً وملامح وقطعاً اتصفت بالدقة في التفاصيل والجمال ليصنع النحات يوشع فاضل لنفسه اسماً ومكانة في مجالي النحت على الخشب والديكور.

ويقول ابن مدينة اللاذقية في حديث مع مراسلة سانا “بدأت بممارسة هذه الحرفة منذ 6 سنوات حيث ورثتها من والدي الذي كان معلم مدرسة ونجاراً يعمل في الديكور ولديه اهتمام بفن الخط ولكني أضفت على ما تعلمته منه الكثير من الآلات والتصاميم الحديثة وخاصة في فن النحت فصممت الرسوم واخترت الألوان بدقة لأحول لوحاتي الخشبية إلى تحف فنية”.

ويقوم فاضل بتصميم الديكورات الجدارية الخشبية واللوحات الفنية والحفر على الأبواب إضافة إلى الرسوم الفرعونية وساعات الحائط وبأشكال فريدة كما أطلق تجربة جديدة بصناعة تحف خشبية تركيبية للأطفال لتنمية مهاراتهم العقلية ولكنه في كثير من الأحيان يتعلق بأعماله حتى أنه يرفض التخلي عنها أو بيعها.

ابن الثلاثين عاماً الذي افتتح ورشته الخاصة ونفذ تصاميم عديدة في سورية ولبنان يؤكد أنه يهوى حرفته على الرغم أنها تستهلك منه جهداً وتعباً كبيراً ولكنه يرغب بإضافة إبداعاته ولمساته الخاصة ليضع اسمه شعاراً في حرفة الحفر على الخشب.

منال عجيب