88 طالباً وطالبة جمعهم حب القراءة فأطلقوا مكتبة إلكترونية ضمن فريق مواهب جامعية

حمص-سانا

استغل طلاب وطالبات فريق مواهب جامعية في جامعة البعث بحمص عطلتهم بعد قرار تعليق الدوام في الجامعات بإطلاق المكتبة الإلكترونية الخاصة بالفريق لتشجيع الشباب على القراءة التي هي غذاء الروح حيث بلغ عددهم 88 طالباً وطالبة من جميع كليات الجامعة.

رئيسة الفريق آلاء الوعر أكدت أن فكرة المكتبة الالكترونية كانت مطلباً ملحاً من طلاب وطالبات الفريق المحبين للقراءة من مختلف كليات الجامعة وقد تم استغلال هذه الفترة لإطلاقها لإخراج الشباب من حالة الملل التي قد تصيبهم عبر قراءة الكتب ذات المواضيع المهمة والمتنوعة والنقاش فيها ووضع الأفكار البناءة والمفيدة عبر تلخيص الكتاب والرسالة التي يقدمها للقارئ مشيرة إلى أنه تم تصميم لوغو خاص بالمكتبة الإلكترونية وبالفريق.

بدوره منسق المكتبة الإلكترونية حسن المصري أوضح أنه يتم التواصل بين الشباب القراء لاقتراح عنوان كتاب تتم قراءته ثم النقاش فيما قرؤوه والبحث في أفكاره وتسجيل الاقتباسات التي أعجبتهم معتبراً أن الحوار الذي يدور بين الشباب حول الكتاب يسهم في خلق حالة ثقافية ونقدية مهمة تسوقهم نحو زيادة الوعي والإدراك ونشر ثقافة القراءة وبخاصة لفئة الشباب الجامعي.

وبين المصري أن المكتبة تتيح كل الكتب بصيغة “PDF” وحتى التي يمكن أن تكون مدفوعة في موقع ما مشيراً إلى أن إطلاق المكتبة هي الخطوة الأولى نحو مشروع أكبر لنشر ثقافة القراءة حيث نطمح لتكوين مجموعة بحثية متخصصة بانتقاء الكتب القيمة.

الطالبة ربا علي قالت: “دراستي في كلية الطب البشري جعلتني بعيدة عن القراءة فانحصر تفكيري في دراستي العلمية البحتة لكن بعد إطلاق فريق المواهب الجامعية المكتبة الإلكترونية والتشجيع على القراءة وجدت لدي دافعاً قوياً للقراءة بعيداً عن كتب الطب والانتقال لأجواء الكتب الثقافية والأدبية والاجتماعية والمسرح” فيما أشارت الطالبة إسراء الدالي التي تدرس الكيمياء إلى أن القراءة هي غذاء للروح والعقل لكونها تنمي القدرة على الإبداع والتفكير معتبرة أن إطلاق المكتبة الإلكترونية يتيح لكل الطلاب محبي القراءة أن يجدوا لهم مكاناً في هذه المنصة الثقافية المعرفية.

مثال جمول

انظر ايضاً

20 مبادرة شبابية تطوعية لفريق (مواهب جامعية) بحمص

حمص-سانا انطلقوا بإيمان وعزيمة متحدين الواقع الذي عاشوه خلال سنوات الحرب ليثبتوا أنهم شباب المستقبل …