البدء بعمليات تهجين الشعير في مركز بحوث درعا-فيديو

درعا-سانا

بهدف استنباط أصناف جديدة من الشعير ذات إنتاجية عالية مقاومة للجفاف والأمراض والحشرات بدأ مركز البحوث العلمية الزراعية بدرعا عمليات التهجين ضمن برنامج تربية الشعير في محطة بحوث إزرع.

وخلال جولة لكاميرا سانا في محطة إزرع التابعة لمركز البحوث العلمية الزراعية أوضح الدكتور سلطان اليحيى رئيس المركز أن برنامج تربية الشعير يهدف إلى استنباط أصناف ملائمة للزراعة في منطقتي الاستقرار الثانية والثالثة انطلاقا من الحاجة الى إيجاد أصناف جديدة ذات إنتاجية عالية وأهمية هذا المحصول العلفي في مجال تغذية الثروة الحيوانية.

وأضاف إن البرنامج يتحقق بمرحلتين ويمر بعدة مراحل تربوية وصولاً إلى استنباط الصنف أولها زراعة واختيار آباء الهجن التي تزرع بموعدين للتغلب على تفاوت النضج بين الآباء والأمهات والثانية إجراء عملية إزالة الأعضاء الذكرية ومن ثم إجراء عملية التلقيح وإنتاج الهجن التي تزرع في الموسم الجديد للحصول على الجيل الأول.

وتابع إن السنة التالية تشهد زراعة الجيل الأول وانتخاب واختيار الهجن المرغوبة واستبعاد التراكيب الوراثية التي لم تظهر فيها قوة الهجين للحصول على الجيل الثاني موضحاً أن أفضل السلالات التي يتم انتخابها وتشكيل ما يسمى “كفاءات إنتاجية” تزرع لمدة سنتين او ثلاث سنوات في مناطق بيئية مختلفة.

من جانبه شرح المهندس محمد ربيع الجنادي عملية التأبير التي تأتي بعد عملية إزالة أعضاء التذكير وترك السنبلة مدة تتراوح بين يومين وثلاثة أيام للتأكد من نضج المياسم المستقبلة لغبار الطلع في حين بينت العاملة وحيدة الزعبي أن عملها دقيق وينحصر بإزالة اعضاء التذكير بعد قص نحو 50 إلى 60 بالمئة من السنبلة بينما اوضحت زميلتها سميرة الحريري أنها تقوم بإزالة الأسدية والأبراج الزائدة وقص السنبلات لإظهار أعضاء التذكير وتلبيس السنبلة بكيس ورقي مكتوب عليه المعلومات اللازمة الخاصة بالتهجين.

قاسم المقداد

انظر ايضاً

نتائج مبشرة بالإنتاجية ومقاومة الأمراض لصنف شعير روسي في مركز بحوث درعا

درعا-سانا أكد الدكتور سلطان اليحيى رئيس مركز البحوث العلمية الزراعية بدرعا أن التجارب الأولية لتهجين …