الشريط الأخباري

اعتصامات وقطع طرقات في بيروت وبعض المناطق اللبنانية

بيروت-سانا

تجددت الاعتصامات وقطع الطرقات في بيروت وبعض المناطق اللبنانية اليوم احتجاجاً على تردي الأوضاع المعيشية.

وأفادت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام بأن عدداً من المحتجين تجمعوا في ساحة رياض الصلح وسط بيروت وانطلقوا في مظاهرة الى وزارة الاقتصاد وجمعية المصارف ومصرف لبنان وبعدها الى مجلس النواب وسط بيروت تنديداً بالأوضاع المعيشية التي يمر بها اللبنانيون بينما قطع محتجون عدة طرق في بيروت وضواحيها.

كما قطع محتجون بعد ظهر اليوم الطريق الدولية عند مفرق بلدة رأس بعلبك بالبقاع الشمالي وطريق المصنع راشيا في بلدة الرفيد بالإطارات والحجارة بينما أقدم محتجون على قطع الطريق الرئيسية في وسط مدينة حلبا في عكار شمال لبنان بالعوائق احتجاجاً على تردى الأوضاع الحياتية والمعيشية.

وتم أيضا قطع طريق عام حلبا القبيات عند مفترق بلدة عمار البيكات بالإطارات غير المشتعلة والعوائق ما تسبب بزحمة سير خانقة اضطر إثرها السائقون الى سلوك الطرق الفرعية.

وفي عاليه قطعت الطريق الدولية عند مفترق بلدة العبادية في اتجاه بيروت وفي المتن شمال شرق بيروت قطعت طريق نهر الموت بالكامل مع الإبقاء على مسرب واحد لمرور السيارات.

وفى صيدا أشعل محتجون الاطارات المطاطية عند ساحة تقاطع ايليا ما تسبب بعرقلة حركة السير عند التقاطع وفي مرجعيون في الجنوب اللبناني قطعت طريق عام مرجعيون حاصبيا عند مثلث الخيام ابل السقي مرجعيون بالإطارات المشتعلة احتجاجاً على الأوضاع الحياتية والمعيشية.

وفي الضنية بشمال لبنان قطع محتجون طريق البلدة الرئيسي الذي يربطها بمدينة طرابلس عند مفرق بلدة كفرحبو بعدما وضعوا وسطها إطارات مشتعلة وحجارة احتجاجاً على تردي الأوضاع المعيشية ما تسبب بازدحام كبير لحركة السيارات عليها نظرا لضيقها.

وفي النبطية عمد المحتجون الى اقفال بعض الطرق بالعوائق الحديدية وأشعلوا الإطارات احتجاجاً على تدهور الأوضاع الاقتصادية فيما أقدم محتجون على اقفال مسلكي اوتستراد البترون شمال شرق لبنان بالإطارات المشتعلة ما أدى الى زحمة سير خانقة.

وفي الهرمل البقاعية قطع محتجون الطريق أمام سرايا الهرمل الحكومية بالإطارات المشتعلة احتجاجاً على الوضع المعيشي السيئ فيما قطعت مجموعة أخرى طريق مدخل الهرمل عند جسر العاصي.

وتشهد العديد من المناطق اللبنانية منذ الـ 17 من تشرين الأول 2019 مظاهرات واعتصامات احتجاجاً على تردي الأوضاع المعيشية والاقتصادية وللمطالبة بمكافحة الفساد في البلاد.