الشريط الأخباري

باحثون يبتكرون أجهزة استشعار جديدة للكشف عن الأجسام المضادة لكورونا

واشنطن–سانا

طور باحثون أمريكيون أجهزة استشعار حيوية للكشف عن البروتينات التي يتكون منها فيروس كورونا والأجسام المضادة.

ووفقاً لمجلة نيتشر فإن باحثين من جامعة دبليو أوضحوا أن الاجهزة المصممة تعتمد على البروتين الذي يتوهج عند مزجه بمكونات الفيروس أو الأجسام المضادة المحددة للفيروس التاجي مشيرين إلى أن هذا الاختراق سيتيح إجراء اختبار أسرع وأكثر انتشاراً في المستقبل القريب.

وفي محاولة للكشف المباشر عن فيروس كورونا في عينات المرضى دون الحاجة إلى التضخيم الجيني استخدم فريق من الباحثين بقيادة ديفيد بيكر أستاذ الكيمياء الحيوية ومدير معهد تصميم البروتين أجهزة الكمبيوتر لتصميم أجهزة استشعار حيوية جديدة تتعرف هذه الأجهزة القائمة على البروتين وعلى جزيئات معينة على سطح الفيروس وترتبط بها ثم ينبعث منها الضوء من خلال تفاعل كيميائي حيوي.

ولفت الباحثون إلى أن اختبار الأجسام المضادة يمكن أن يكشف ما إذا كان الشخص قد أصيب بكورونا في الماضي أم لا ويمكن أن يتم استخدامه لتتبع انتشار الوباء لكنه يتطلب أيضاً تجهيزات ومعدات معملية معقدة.

انظر ايضاً

أكثر من 34 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا في أمريكا

واشنطن-سانا سجلت الولايات المتحدة الأمريكية 34171 إصابة جديدة و70 حالة وفاة بفيروس كورونا المستجد