الكرملين يرحب برغبة الإدارة الأمريكية الجديدة تمديد ستارت 3

موسكو-سانا

أعلن المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف أن الكرملين يرحب بإبداء الإدارة الأمريكية الجديدة رغبتها لتمديد معاهدة تقليص الأسلحة الهجومية الاستراتيجية (ستارت3).

وقال بيسكوف في تصريحات للصحفيين في موسكو اليوم إن “روسيا والرئيس الروسي دافعا باستمرار عن الحفاظ على هذه الوثيقة الأساسية الأكثر أهمية من وجهة نظر الاستقرار والأمن الاستراتيجي العالميين لذلك إذا ثبت بالفعل أن الإرادة السياسية لزملائنا الأمريكيين تتجه نحو الحفاظ على هذه الوثيقة من خلال تمديدها الأولي فلا يمكننا إلا الترحيب بذلك”.

وكان أنتوني بلينكن الذي اختاره الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن ليشغل منصب وزير الخارجية أكد أمس أن إدارته الجديدة تعتزم العمل على تمديد معاهدة ستارت3 التي تنتهي في الخامس من الشهر المقبل.

من جهة ثانية وحول تولي جو بايدن منصب الرئاسة الأمريكية في وقت لاحق اليوم قال بيسكوف إن الكرملين لا يستعد لحضور مراسم التنصيب ولن يتغير شيء بالنسبة لروسيا بعد تولي بايدن منصبه إلا أنه أكد أن موسكو تعول على إقامة علاقات جيدة مع واشنطن مشيراً في ذات الوقت إلى أن الرئيس فلاديمير بوتين سبق له أن هنأ بايدن على انتخابه رئيسا للولايات المتحدة.

ومن المقرر أن يؤدى بايدن اليمين الدستورية في وقت لاحق اليوم ليصبح الرئيس الأمريكي السادس والأربعين وسط انقسامات سياسية عميقة في الولايات المتحدة على خلفية سياسات الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب وتفشي جائحة كورونا.

من جهته قال رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الاتحاد الروسي قسطنطين كوساتشيوف إن الولايات المتحدة لن تنجح في تحصيل أي شيء من روسيا مقابل تمديد معاهدة ستارت 3 مشيرا الى أن التمديد لن يكون تنازلا لموسكو بل هو إنقاذ لآخر آلية للحد من التسلح في العالم.

وكتب كوساتشيوف على فيسبوك معلقا على تصريح بلينكين “ظهرت إشارة تبعث الأمل على ما يبدو من القيادة القادمة لوزارة الخارجية الأمريكية وسنتعامل مع هذه المسألة بشكل عملي فورا بعد أن يتولى جو بايدن منصب الرئيس” معربا عن امله بان تكون الإدارة الأمريكية الجديدة قادرة على تحقيق نهج بناء.

وتبقى معاهدة الحد من الأسلحة الهجومية الإستراتيجية ستارت3 التي وقعها الرئيس الامريكي السابق بارك أوباما والرئيس الروسي السابق دميتري مدفيديف في الـ 8 من نيسان عام 2010 في العاصمة التشيكية براغ المعاهدة الوحيدة النافذة بين روسيا والولايات المتحدة بشأن الحد من الأسلحة وينتهي سريانها في ال 5 من شباط القادم.

انظر ايضاً

موسكو: مستعدون للوساطة في حل أزمة المهاجرين على حدود بيلاروس

موسكو-سانا أبدت روسيا مجدداً التأكيد على استعدادها للمساعدة كوسيط في حل أزمة المهاجرين العالقين على …