الشريط الأخباري

وسط تفاؤل بإنتاج وفير… مزارعو تلكلخ يبدؤون جني محصول الفريز

حمص-سانا

بدأ مزارعو تلكلخ بريف حمص جني محصول الفريز وسط تفاؤل بإنتاج وفير لهذا الموسم مقارنة بالأعوام السابقة.

المزارع خضر العلي أشار لمراسل سانا إلى أن الموسم الحالي يبشر بإنتاج جيد ونوعية ممتازة مقارنة مع الأعوام السابقة عازيا السبب إلى حالة الدفء التي كانت سائدة في الفترة الماضية.

وأكد المزارع محمد الأحمد أنه مقارنة مع العام الماضي فإن إنتاج البيت المحمي خلال الموسم الحالي ومع بداية جني المحصول يصل إلى نحو 20 كغ وهي بداية مشجعة كما أن الثمار بحالة ممتازة من حيث الجودة والحجم مشيرا إلى أن إنتاج البيت خلال شهري شباط وآذار يرتفع خلال عملية الجني الواحدة إلى أكثر من 100 كغ فيما يصل إنتاج البيت المحمي خلال كامل الموسم إلى نحو 1000 كغ مبينا أن زراعة الفريز تحتاج إلى عناية مستمرة من حيث المحافظة على خلوه من الأمراض وتقديم الأسمدة النوعية للحصول على إنتاج نوعي.

وأوضح المزارع يوسف العلي أن عملية جني المحصول بدأت حاليا من خلال عدد من المراكز التي انتشرت بالريف الغربي للمحافظة حيث يتم تجميع إنتاج المزارعين في هذه المراكز ومن ثم شحنه إلى باقي المحافظات مشيرا إلى أن الأسعار حاليا مقبولة بالنسبة لتكاليف الإنتاج ولافتا إلى أهمية دعم هذه الزراعة في ريف حمص الغربي كونها أصبحت من الزراعات الرئيسية ومصدر دخل للعديد من الأسر سواء من حيث دعم تكاليف الإنتاج أو إيجاد أسواق تصديرية.

وأكد المزارع علاء الصالح ضرورة المراقبة من قبل مديرية الزراعة للصيدليات الزراعية لناحية نوعية وفعالية المبيدات والأسمدة وخاصة أن محصول الفريز من المحاصيل الحساسة جدا والتي تتطلب متابعة للأمراض ومبيدات نوعية مطالبا بتأمين الأسمدة والمبيدات من قبل الوحدات الإرشادية أو أن يتم إنشاء صيدليات زراعية تتبع لمديرية الزراعة يتم استجرار هذه المواد منها لثقة المزارع بها.

بدوره بين المهندس عمر عبيد رئيس دائرة زراعة تلكلخ أن محصول الفريز أصبح المحصول الشتوي الأول بالنسبة لمزارعي ريف تلكلخ بسبب مناسبة مناخ المنطقة لزراعته وقلة تكاليف الإنتاج مقارنة مع المحاصيل المحمية الأخرى.

وأوضح عبيد أن المساحات المزروعة بمحصول الفريز زادت بشكل كبير خلال العامين السابقين وهو ما أمن فرص عمل جديدة مؤكدا أهمية دعم مزارعي هذا المحصول وتأمين مستلزمات الإنتاج من أسمدة ومبيدات نوعية.

أحمد نصار