الشريط الأخباري

التربية تدرب مدرسيها على بناء الاختبارات التقويمية الحديثة

دمشق-سانا

بهدف تطوير مهارات المدرسين لتمكينهم من بناء الاختبار وربط المنهاج المطور بآليات التقويم الحديث تعمل وزارة التربية على تدريب المدرسين من كل الاختصاصات على إعداد الاختبارات التقويمية الحديثة بمختلف أشكالها لكل المراحل التعليمية ولجميع المواد.

1400 مدرس من مختلف المحافظات بدؤوا اليوم بالتدرب على كيفية بناء الاختبارات التقويمية الحديثة لكل المواد ضمن الدورة التي تنفذها الوزارة بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسيف” في مبنى مركز التقويم والقياس التربوي.

الدكتور رمضان درويش مدير المركز لفت في تصريح لسانا إلى أن الدورة تأتي ضمن عملية تطوير المناهج التربوية التي تواكب مستجدات طرق التعليم في معظم دول العالم وتتضمن تدريب المدرسين على بناء اختبارات غير تقليدية “موضوعية وحديثة” مبيناً أن مجموعة من المتخصصين توجهت إلى المحافظات لتدريب بعض المدرسين فيها عدا محافظة الحسكة التي يتم إجراء الدورة عن بعد من قبل مختصين بالمركز في دمشق على مدى خمسة أيام.

وتشكل الدورة وفق درويش نواة لبناء بنك محتوى وأسئلة ومعلومات ليكون متاحاً لطلاب الشهادات مبدئياً ثم يتم الانتقال إلى بقية الصفوف.

معاون وزير التربية الدكتور عبد الحكيم حماد أكد ضرورة بناء منظومة تقويم حديثة تواكب العملية التطويرية للمناهج المبنية على المعارف الأساسية والأنشطة والمهارات المطلوبة من المتعلمين بعد قياسها وتقويمها موضحاً أنه لا بد حالياً من تدريب المدرسين على كيفية بناء الاختبارات التقويمية الحديثة التي تقيس مستوى عمليات التفكير للمتعلمين وتصنفهم وفق قدراتهم.

التركيز على اختبار الاختيار المتعدد خلال الدورة يأتي من كونه أصعب الاختبارات لأنه يعتمد على كيفية نقل هذه الخبرة إلى الميدان التعليمي ومدى انعكاسها على الطلاب وفق حماد.

بدوره مدير تربية دمشق سليمان يونس أشار إلى أن المناهج المطورة تحتاج لبناء اختبارات تناسب مهارات الطلاب وتركز على الجانب الإبداعي والمعرفي لديهم بينما لفت مدير تربية ريف دمشق ماهر فرج إلى أن الوزارة طلبت من المدرسين تقديم نماذج للاختبارات ليتم تطبيقها وتكون مسودة وتجربة يتم البناء عليها.

المدربة الدكتورة رانيا رضوان رئيس قسم القياس التربوي في المركز لفتت إلى أن من أهم الاختبارات التي سيتم التركيز عليها “الاختيار من متعدد” كونه يقيس جميع المستويات والمهارات ويحقق العدالة بين الطلاب إضافة إلى الخروج عن المألوف والحفظ البصم.

معاون مدير مركز القياس والتقويم التربوي المدربة الدكتورة نداء علي لفتت إلى أن المتعلم سيكون بعد اتباع الدورة قادراً على بناء اختبار موضوعي ومعرفة أساسيات التقويم والقياس المتبعة بينما أشارت جمانا الدرة مسؤولة المعلوماتية في المركز إلى أن المتدربين سيخضعون لاختبار إلكتروني بعد التدريب.

عدد من المتدربين بينوا في تصريحاتهم لسانا أهمية اكتساب مهارات إعداد الاختبارات التقويمية الحديثة والقدرة على بناء الاختبار وربط المناهج المطورة بآليات التقويم الحديث وفق مدرس مادة الفيزياء بدمشق محمد ديب الذي أوضح أن الدورة تقيس المهارات العقلية العليا بينما لفتت دارين زيتون مدرسة الكيمياء بدمشق إلى أهمية الاطلاع على كل جديد في طريقة بناء الاختبارات ومواكبة الأساليب الحديثة لها.

مدرس اللغة الفرنسية في تربية القنيطرة حسين الكردي لفت إلى أنه خلال هذه الدورة سيتم بناء بنك معلومات وبنك اختبارات للشهادات العامة ومن ثم لجميع مراحل التعليم فيما أكدت مدرسة التاريخ غيداء زربة أن الدورة تعتمد على إضافة مهارة جديدة لقياس مهارات الطالب بعيداً عن الطرق التقليدية.

رحاب علي ونور يوسف

انظر ايضاً

التربية تطلق مسابقة للرسم تحت عنوان (ألوان وأفكار نحو عالم ملون) بالتعاون مع صالة ألف نون

دمشق-سانا أعلنت وزارة التربية عن إطلاق مسابقة للرسم تحت عنوان “ألوان وأفكار نحو عالم ملون” …