الشريط الأخباري

إيرانيون: جريمة اغتيال العالم الإيراني فخري زاده لن تمر دون عقاب

طهران-سانا

أدان مسؤولون إيرانيون جريمة اغتيال العالم النووي محسن فخري زاده بالقرب من العاصمة طهران أمس.

وقال القائد العام لحرس الثورة الإسلامية اللواء حسين سلامي في بيان إن “على المخططين لهذه الجريمة ومرتكبيها وداعميها أن يعلموا أن مثل هذه الجرائم لن تقوض عزيمة وإرادة الإيرانيين في مواصلة طريقهم” مشددا على أن الانتقام والعقاب على جريمتهم سيأتي.

بدوره أكد قائد فيلق القدس اللواء اسماعيل قاآني أن “العدو لا يتجرأ على خوض حرب مباشرة مع إيران” موضحا أن اغتيال العالم فخري زاده هو “آخر المحاولات اليائسة للمتغطرسين واللصوص الدوليين ضد ايران وتطورها”.

وبين النائب الأول للرئيس الإيراني اسحاق جهانغيري في تصريح أن “الأعمال العمياء التي يقوم بها الأعداء محكومة بالفشل ولن تثني من عزم الشعب الإيراني على المضي في طريق التنمية والتقدم في المجالات الدفاعية التي توفر المصالح والأمن القومي للبلاد” داعيا الأجهزة الاستخبارية والأمنية للكشف بدقة وسرعة عن الضالعين في جريمة الاغتيال.

من ناحيته قال مدير مكتب الرئيس الإيراني محمود واعظي في بيان إن “اغتيال العالم فخري زاده من الأيادي العميلة للاستكبار العالمي والصهيونية كشف مرة أخرى قلق وغضب أعداء الشعب الإيراني تجاه التقدم العسكري والدفاعي للبلاد” مشيرا إلى أنه سيتم الكشف قريبا عن جميع الضالعين في عملية الاغتيال وسيتلقون ردا قاصما من الشعب الإيراني.

المتحدث الرسمي باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي من جانبه قال في تغريدة على تويتر..”سنعاقب المعتدي بالتأكيد لكن ليس في الملعب الذي يحدده هو” لافتا إلى أن الإرهابيين يسعون الى تحقيق أهداف مثل الإخلال بالامن النفسي لمجتمعنا وارباك استراتيجية إيران وزعزعة الأمن الإقليمي والعالمي.

واعتبر مندوب ايران الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا كاظم غريب آبادي بأن فخري زاده قام بالكثير من العمل للارتقاء بالصناعة الدفاعية وتقوية البلاد في القطاع الدفاعي مشيرا الى أن المتهم الرئيس باغتياله بات معلوما.

كما أكد المدعى العام الايراني محمد جعفر منتظري أن اغتيال فخري زاده جاء نتيجة عجز الاستكبار العالمي أمام التطور العلمي والازدهار الذي حققه الشعب الإيراني في جميع المجالات العلمية والدفاعية.

ومن جهته شدد رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإسلامي مجتبى ذو النوري على أن رد ايران على اغتيال فخري زاده سيكون شديدا وقويا منوها بجهود فخري زاده الكبيرة لتعزيز قدرات البلاد الدفاعية.