الشريط الأخباري

سيدات من ذوي الشهداء يتخرجن من دورات لتعليم مهن يدوية في حاضنة دمر

دمشق-سانا

نجاح آخر حققته مها علي المحمد متغلبة على المشقات والمصاعب التي عانتها منذ استشهاد زوجها قبل ست سنوات حينما تسلمت من حاضنة دمر للحرف التراثية وثيقة تخرجها من دورة خاصة بتعليم مهنة صناعة المنظفات والتي تأمل من خلالها فتح مشروعها الخاص الذي سيسهم في إعالة أطفالها.

مها وهي أم لستة أطفال لا يتجاوز أكبرهم الـ 12 عاما قالت لمندوب سانا إن خضوعها لهذه الدورة أعطاها دافعا وأملا في الانخراط بمجال جديد في الحياة يجعل منها شخصاً منتجاً وفعالاً متسلحةً بخبرات جديدة.

زميلتها باسمة حسن خياط وبعد أن تسلمت شهادة إتمام دورة تعلم مهنة بيت المونة والاقتصاد المنزلي بدأت بالحديث عن مشروعها المستقبلي وطموحاتها كامرأة تسعى لإثبات كفاءاتها مشيرة إلى أن الخبرة لا تنقصها كربة منزل لكن هذه الدورة وسعت من معارفها وزادت من خبرتها ما سيجعلها تجد عملا يزيد من دخل عائلتها.

مهنة تركيب العطور واستخلاص الزيوت استحوذت على اهتمام ثريا العلي منذ اليوم الأول للدورة موضحة أنها ستبدأ بالعمل تدريجياً إلى أن يصبح لها مشروعها الكبير لصناعة العطور.

وأما مريم جواد وهي شقيقة شهيد استطاعت أن تحصل على المركز الأول في دورة صناعة المنظفات فبينت أنها تعلمت المهنة بكل تفاصيلها وأنها ستبدأ بمشروع بسيط في منزلها لزيادة دخل أسرتها بعد أن توفي زوجها.

وتخرج الخميس الماضي العشرات من ذوي الشهداء من أربع دورات لتعليم صناعة المنظفات والحقائب النسائية والرجالية واستخلاص وتركيب العطور وبيت المونة “الاقتصاد المنزلي” والتي اتبعوها في حاضنة دمر للحرف التراثية التابعة للاتحاد العام للحرفيين.

شيخ الكار عبد الرحمن محمود الحمصي أشار إلى أنه درب أربع عشرة سيدة على تركيب اثنتي عشرة مادة مختلفة من المنظفات كمنظف الزجاج والأرضيات وسائل الجلي مؤكدا أن كل واحدة منهن باتت قادرة على فتح معملها الخاص.

بدورها الدكتورة رقية شبلي مديرة فريق معا من جمعية منارة الطريق لدعم عوائل الشهداء أكدت أن الدورة التي أقيمت في حاضنة دمر المركزية شملت 65 شخصاً من ذوي الشهداء الأغلبية العظمى منهم سيدات بهدف جعلهم أيادي منتجة مبينة أنهم حصلوا على شهادات تخولهم مزاولة المهن والحرف التي تعلموها ما يعود عليهم بمردود مادي يغنيهم ويوفر متطلباتهم.

رئيس الاتحاد العام للحرفيين ناجي حضوة أكد خصوصية هذه الدورة لكونها استهدفت ذوي الشهداء وجرحى الحرب مشيراً إلى أن الاتحاد سيعمل على مساعدة الخريجين أصحاب المشاريع في تسويق منتجاتهم وعرضها.

طارق السيد