لوحات للفنان التشكيلي يوسف محمد ولأطفال مرضى بالتوحد في معرض واحد

حمص-سانا

عندما يجتمع الحس الإنساني مع الإحساس اللوني تكتمل اللوحة ويصبح للإبداع فضاء أرحب كما تجلى ذلك في معرض الفنان التشكيلي المبدع يوسف محمد بمشاركة أطفال بعمر الورود جمعهم الفن وإصابتهم بمرض التوحد.

وأوضح الفنان محمد في حديث لـ سانا الثقافية أنه خلال عمله مع جمعية الربيع لرعاية الأطفال المصابين باضطراب مرض التوحد منذ عامين اكتشف بين هؤلاء مجموعة من الفنانين الصغار الذين كانوا يرسمون بعفوية فيها شيء من الإبداع ليأخذ بيدهم ويشرف عليهم وعلى رسوماتهم التي نتج عنها 37 لوحة ضمنها إلى جانب 15 لوحة من أعماله في المعرض الذي تستضيفه صالة صبحي شعيب للفنون التشكيلية بحمص.

وبين أن أعمار الأطفال المشاركين في المعرض تتراوح بين 7و12 عاماً استخدموا في لوحاتهم الألوان الخشبية والباستيل وجاءت موضوعاتهم تعبيرا عن عالمهم الطفولي وما يدور في واقعهم بألوان تجذب المشاهد بطريقة تعبيرية بسيطة وجميلة في آن واحد بأسلوب يقترب من الفن التجريدي أحياناً.

وعن أعماله لفت محمد وهو من مواليد 1962 وخريج كلية الفنون الجميلة وله العديد من المعارض الجماعية في مختلف المحافظات إلى أن لوحاته لا تتأطر بمدرسة فنية معينة وما يميزها أنها تعتمد أسلوب الادهاش الذي يغوص في عالم الميتافيزيقا وتأخذ المرأة حيزا كبيرا فيها لأنها رمز الجمال في الكون واللوحة الفنية تزداد جمالاً بوجودها.

الدكتور محمود الشاعر مؤسس جمعية الربيع وصف المعرض بالتجربة المميزة لأنها تسلط الضوء على هذه الشريحة من الأطفال الذين يحتاجون إلى رعاية في مختلف النواحي مثنياً على جهود الفنان محمد في إظهار مواهبهم ورعايتها.

من جانبه اميل فرحة رئيس فرع اتحاد الفنانين التشكيليين بحمص وصف المعرض بالمهم والمتميز لكونه جمع مشرف الفنون مع طلابه لإبراز مواهبهم ودورهم في الحياة داعيا إلى تكثيف رعاية هؤلاء الأطفال الذين يستحقون كل الاهتمام في مختلف المجالات.

الفنانة التشكيلية ميساء العلي اعتبرت أن الفنان محمد قدم في معرضه تجربة جديدة ناجحة متجاوزا كل الحواجز في تعامله مع هذه الشريحة من الأطفال الذين صنع منهم فنانين سيكون لهم حضور في الحياة التشكيلية بحمص مستقبلاً.

بدوره الفنان التشكيلي رزق الله حلاق وصف المعرض بالخطوة الجريئة والمتواضعة من فنان كبير مع طلابه الذين أولاهم كل اهتمام ليكون المعرض رسالة للمجتمع بأن مرضى التوحد لا يختلفون عن أقرانهم بل يتفوقون عليهم أحيانا في كثير من صور الإبداع الفني.

حنان سويد

 

انظر ايضاً

تعادل النواعير والوثبة في دوري الشباب بكرة القدم

حماة-سانا تعادل النواعير مع الوثبة بهدف لهدف في المباراة التي جمعتهما على أرض الملعب الصناعي …