احتفاء باليوم الوطني للبيئة… حملة تشجير ومعرض فني في حلب-فيديو

حلب-سانا

بمناسبة اليوم الوطني للبيئة نظمت محافظة حلب حملة تشجير في حديقة مساكن هنانو العامة التي خربها الإرهاب تمت خلالها زراعة عشرات الأشجار من أنواع مختلفة بمشاركة فعاليات شعبية وأهلية وطلبة مدارس.

وأكد المهندس محمد سعيد نفوس مدير البيئة بحلب في تصريح لمراسل سانا أهمية تنفيذ الحملة التي تستهدف زراعة الأشجار والورود في حديقة مساكن هنانو العامة وإعادة الغطاء النباتي إليها بعد أن قطع الإرهابيون الأشجار فيها وذلك لإتاحة الفرصة للأهالي وأطفالهم للعودة إلى هذه المتنزهات داعياً إلى تكثيف الجهود وزراعة الأشجار لتعويض الغطاء النباتي الذي تضرر جراء الحرائق.

بدوره بين المهندس رضوان حرصوني مدير زراعة حلب أن الغطاء النباتي بحلب تعرض لتدمير ممنهج على يد الإرهاب وحملة التشجير اليوم تأتي بهدف إعادة ترميم ما تضرر من أشجار في الحديقة مستعرضاً الخطة التي وضعتها وزارة الزراعة وتستهدف زراعة 550 هكتاراً بالأشجار في ريف حلب الشرقي واستكمال تنفيذ خطة المشاتل التابعة للمديرية والتي ترمي إلى إنتاج 300 ألف غرسة حراجية تنتج سنوياً لتأمين احتياجات الفلاحين والمزارعين من الأشجار الحراجية.

كاميرا سانا التقت عدداً من المشاركين في حملة التشجير حيث لفتت نسرين غباش مديرة مدرسة عمر خواتمي إلى أهمية مشاركة طلبة المدارس في الحملة واطلاعهم على فوائد الشجرة وحثهم على الاهتمام بنظافة أحيائهم.

وعبرت المشاركة رولا عن سعادتها بإعادة زراعة حديقة الحي بالأشجار لتكبر وتعود كما كانت ملتقى للزوار ومتنفساً للأطفال وكبار السن كما عبر عدد من الأطفال عن فرحتهم بالمشاركة في حملة التشجير.

من جانب آخر وضمن فعاليات اليوم الوطني للبيئة افتتح في صالة تشرين بمديرية ثقافة حلب معرض تشكيلي للفنانة ناديا سعيد بالتعاون مع مديرية البيئة تضمن أكثر من 40 لوحة فنية تناولت موضوعاتها الواقع البيئي والتغيرات المناخية وأهمية حماية البيئة من التلوث.

وأشارت سعيد إلى أن لوحاتها تحمل عناوين مختلفة وأفكاراً عن البيئة وضرورة الحفاظ على النظافة والحد من التلوث مبينة أن مشاركتها تحمل رسالة لتوعية الأجيال بالأخطار المحدقة بالبيئة موضحة أنها استخدمت الأحبار الملونة في رسم لوحاتها لتأدية الدور الجمالي المطلوب منها.

وبين جابر الساجور مدير ثقافة حلب أن افتتاح المعرض يعد أحد الأنشطة الهادفة للتوعية بأهمية البيئة ودورها في الحفاظ على السلامة العامة وصحة الإنسان.

كاميرا سانا رصدت آراء عدد من زوار المعرض حيث نوهت هناء كاظم بجمالية اللوحات التي استطاعت من خلالها سعيد إيصال أفكارها للجمهور ومنها توعية الجيل بكيفية الحفاظ على البيئة بينما ذكر عدنان حموي أن اللوحات تحمل تعبيراً ذاتياً عن أفكار الفنانة التي تظهر خوفها على البيئة منوهاً بجمالية الألوان المستخدمة في حين أوضح محمود عصفيرة أن اللوحات تنم عن إبداع سعيد والمامها برؤية واسعة لمخاطر البيئة ومسؤولية الإنسان في الحفاظ عليها.

قصي رزوق

انظر ايضاً

احتفاء باليوم الوطني للبيئة… حملة تشجير ومعرض فني في حلب