مراكز تحويل جديدة نفذها قسم كهرباء صحنايا في عدد من المناطق لمواجهة الطلب المتزايد على الطاقة-فيديو

ريف دمشق-سانا

عمل دؤوب يقوم به عمال ورش الكهرباء في صحنايا بريف دمشق لتركيب محولات جديدة وتعزيز الاستطاعات ومعالجة الأعطال والصيانة الدورية للمحطات ومراكز التحويل مع اقتراب فصل الشتاء لمواجهة الطلب المتزايد على الطاقة الكهربائية وتلبية حاجة المواطنين.

سانا رصدت مواقع العمل في منطقة غزال بالسبينة حيث يتم مد كابلات وتجهيز مركز تحويل وسط الحي لتزويد السكان العائدين إلى منازلهم في المنطقة بالكهرباء حيث أكد العمال أنهم يبذلون قصارى جهدهم لتأمين التيار الكهربائي للخدمات الأساسية التي تسهم في استقرار عودة الأهالي إلى منازلهم.

رئيس مكتب طوارئ السبينة أنس محمد بين في تصريح لمندوبة سانا أنهم يقومون بتركيب شبكة توتر منخفض ومركز تحويل للتخفيف عن مركز “غزال 2” الذي يعاني زيادة في الأحمال لتلبية حاجة المواطنين من الطاقة لافتاً إلى أنهم يقومون بمتابعة شكاوى المواطنين ومعالجتها فور تلقيها.

بدوره مسؤول تشغيل قسم كهرباء صحنايا نديم الحلبي أشار إلى أن عملهم يتمثل في التنسيق مع ورشات مكاتب الطوارئ لمعرفة الأعطال والمشاكل لمعالجتها في الحال لافتاً إلى أن مركز التحويل الجديد يغذي قسماً كبيراً من المنطقة ويحل مشكلة كبيرة تسهم في استقرار المنظومة الكهربائية.

مدير قسم كهرباء صحنايا المهندس خليفة برجاس أوضح أن القسم يخدم مناطق عدة “أشرفية صحنايا وصحنايا وداريا والسبينة ومنطقة الباردة وحوش بلاس والمادنة” حيث يتم العمل على جبهتين جبهة مناطق إعادة الإعمار التي تحررت من الإرهاب على يد بواسل الجيش العربي السوري البطل وفي المناطق الأخرى ونحاول تلبية الطلب المتزايد على الطاقة.

وحول الأعمال التي نفذها القسم خلال الفترة الماضية أشار برجاس إلى أنه منذ تحرير منطقة السبينة من العصابات الإرهابية تمت المباشرة بالعمل حيث وصل عدد المراكز التي تم تنفيذها حتى اليوم 45 مركز تحويل سكنياً و14 مركز تحويل للصناعيين للمساهمة في دوران العجلة الاقتصادية إضافة إلى تركيب 12 مركز تحويل ومحولتين استطاعة كل منهما “1000 ك.ف.ا” في داريا ووضع مركز تحويل إضافي في ضاحية 8 آذار بناء الكويتي في منطقة الباردة.

وكشف برجاس أن التقنين يتم وفق برنامج عام تطبقه الوزارة 3 ساعات قطع و3 وصل في الريف وفي حال توافر حوامل الطاقة ستتم زيادة فترة الوصل داعياً المواطنين إلى التعاون مع قسم الكهرباء لكشف حالات الاستجرار غير المشروع ومعالجتها لما تسببه من فقدان للطاقة وحرق للكابلات والشبكات ولا سيما في ظل الحصار الاقتصادي الغربي المفروض على الشعب السوري وعدم القدرة على استيراد توريدات وتجهيزات كهربائية.

وحول استعدادات القسم لاستقبال فصل الشتاء لفت برجاس إلى أن عمليات الصيانة الدورية انتهت حيث تم صيانة مراكز التحويل ومخارج المتوسط بشكل كامل وإصلاح الشبكات التي كانت تتعرض لأعطال كثيرة في الشتاء الماضي مبيناً أن المراكز بحالة جاهزية تامة بفواصلها وكابلاتها.

رئيس لجنة حي غزال فراس حواري أشار إلى أن عدد السكان العائدين إلى المنطقة كبير ما يتطلب تأمين الكهرباء لهم معرباً عن شكره لقسم الكهرباء الذي لم يدخر جهداً في إيصال التيار إلى المنطقة وزيادة عدد المحولات التي تسهم مستقبلاً في عودة غالبية الأهالي إلى منازلهم بعد تأمين الخدمات الأساسية.

ووجه فادي محمد أحد قاطني الحي الشكر لقسم طوارئ الكهرباء في صحنايا لاستجابتهم السريعة في تلقي الشكاوي وإصلاح الأعطال فوراً متمنياً من الأهالي المحافظة على مراكز التحويل التي تم وضعها في المنطقة وحمايتها من التعديات والأعمال التخريبية.

سكينة محمد

انظر ايضاً

دمشق -سانا تركزت جهود وزارة الكهرباء خلال عام 2021 على استكمال خطط توسيع وتطوير قدرات …