الشريط الأخباري

موسكو: واشنطن تجهد لنشر تشريعاتها الذاتية في العالم وفرض شروطها على الجميع

موسكو-سانا

أكدت وزارة الخارجية الروسية أن الولايات المتحدة تسعى لزعزعة العلاقات الثنائية مع روسيا وتختلق ذرائع جديدة لذلك موضحة أن واشنطن تجهد في “محاولاتها نشر تشريعاتها الذاتية في العالم كله وفرض شروطها على الجميع”.

وقال بيان للمتحدث باسم الخارجية الروسية الكسندر لوكاشيفيتش نشره موقع روسيا اليوم “إن قيام الولايات المتحدة الأمريكية بفرض عقوبات جديدة ضد روسيا يضع آفاق التعاون الثنائي بين البلدين في حل القضايا الدولية الملحة بما فيها الأزمة في سورية والملف النووي الإيراني محل شك”.

وأضاف “إن إدراج أربعة مسؤولين روسيين على ما تسمى قائمة ماغنيتسكي يعود إلى دوافع سياسية بحتة وليس إلى الاهتمام بمصير الحقوقي ماغنيتسكي الذي لقى حتفه بشكل مأساوي”.

وأشار البيان إلى أن “واشنطن تلجأ إلى سياسة ازدواجية المعايير من جديد” فهي تقدم لموسكو مزاعم بخرق حقوق الإنسان في روسيا في الوقت الذي تتغاضي عن الوضع في مجال حقوق الإنسان بالولايات المتحدة نفسها” مبينا أن الأجهزة الخاصة في أمريكا كانت حتى الفترة الأخيرة تتمتع بحق رسمي في استخدام أنواع من التعذيب تعود إلى القرون الوسطى بينما لا يزال رجال الشرطة يقتلون الناس من دون عقاب بسبب لون بشرتهم فقط.

كما انتقد البيان بشدة فرض واشنطن القيود بحق أشخاص روسيين اعتمادا على القانون الأمريكي في “إطار العقوبات على إيران وسورية بالإضافة إلى انتهاك التزامات إدارة الرئيس باراك أوباما التي كانت تعهدت بها أمام موسكو” مؤكدا أن “روسيا لن تخضع للضغوط ولن تترك مثل هذه الخطوات غير الودية دون رد”.

ووسعت واشنطن أمس “قائمة ماغنيتسكي” التي تضم أسماء موظفين روسيين فرضت عليهم عقوبات مالية وتقييدات تأشيرية لادعاء تورطهم بما سمته واشنطن “انتهاك حقوق الإنسان” بينما كانت وزارة الخزانة الأمريكية نشرت في نيسان من عام/2013 / قائمة تضم 18 مواطنا روسيا يمنع عليهم دخول الولايات المتحدة وتجمد أرصدتهم في مصارفها وسميت القائمة باسم سيرغي ماغنيتسكي مدقق الحسابات الذي توفي في سجن روسي أثناء إجراء تحقيقات معه.

وردت روسيا في آذار الماضي على نشر قائمة ماغنيتسكي معلنة عن منع 12 مواطنا أمريكيا من دخول أراضيها.

انظر ايضاً

موسكو: إشراك كامل الإمكانات العسكرية لضمان أمن روسيا وبيلاروس

موسكو-سانا أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن الجيشين الروسي والبيلاروسي يعملان لإشراك جميع الإمكانات العسكرية للبلدين …