الشريط الأخباري

مركز تمكين الشباب بالسويداء… دورات متخصصة لرفد الشباب بخبرات عملية وربطهم بسوق العمل

السويداء-سانا

262 مستفيداً هي خلاصة العمل النوعي الذي قدمه مركز (تمكين الشباب) في محافظة السويداء خلال النصف الأول من العام الحالي وبهذا يكون المركز الذي يشكل مشروعاً تنموياً تمكن من تأهيل هذه المجموعة الشابة بالإضافة إلى ربطها بفرص العمل المتاحة ضمن سوق العمل المحلية.

المركز الذي انطلق في عمله قبل نحو سبعة أشهر يأتي بحسب مديرية الشؤون الاجتماعية والعمل بالسويداء بشرى جربوع كمشروع تشاركي بموجب مذكرة تفاهم بين وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي بهدف تمكين الشباب ومساعدتهم على ولوج سوق العمل عبر إقامة دورات لبناء قدراتهم بما يتناسب مع رغباتهم واحتياجات السوق والمساهمة بزيادة قابلية توظيفهم وتحسين وصولهم إلى الفرص المتاحة لتشغيلهم.

وتعتمد آلية العمل بالمركز كما ذكرت مسؤولة خدمات التوجيه المهني والإرشاد الوظيفي فاتن حيدر على استقبال المراجعين للمركز من الفئة العمرية بين 18 و45 عاماً وإجراء مقابلة لهم لمعرفة إمكانياتهم وخبراتهم ومهاراتهم وهدفهم من الدورات وطموحاتهم للمستقبل وبناء على ذلك يتم إما توجيههم للتدريب المهني أو لوظيفة تناسبهم من خلال التشبيك بين المركز ومنشآت وشركات ومعامل القطاع الخاص التي تبحث عن عاملين مؤهلين باختصاصات تناسب مجال عملها.

ويشمل التدريب المهني بالمركز حسب حيدر مجموعة واسعة من برامج التدريب المهني والمهاري المطلوب لسوق العمل بحيث تمت خلال الفترة الماضية إقامة دورات في مجالات صيانة المكيفات والحدادة مع تأمين فرص عمل للمتدربين وكذلك تصنيع الألبان والأجبان وتقليم الأشجار المثمرة وصناعة الإكسسوارات والحياكة والمحاسبة وقيادة الحاسوب وغيرها.

ويبرز في المركز قسم دعم ريادة الأعمال الذي يرتكز في عمله وفقاً للمسؤولة عنه ريناس السعدي على إقامة حملات توعية وورشات تدريب على المهارات الريادية وإدارة المشاريع متناهية الصغر إضافة لتقديم خدمات المشورة بشأن المهارات اللازمة لبدء الأعمال التجارية الصغيرة وتأسيس الشركات الناشئة.

وخلال جولة مراسل سانا الشبابية ضمن المركز ذكر الدكتور نديم أبو فخر المدرب لدورة المحاسبة النموذجية أنه يتم صقل المعلومات النظرية لخريجي المعاهد والجامعات بشكل تطبيقي على أرض الواقع ليتم تأهيلهم قبل العمل بالشركات مبيناً أن الدورة التي يشرف عليها تتضمن إطاراً نظرياً عن مبادئ المحاسبة وتطبيقياً على برنامج حاسوبي وعملي ضمن الشركات إضافة لتقديم أعمال من المتدربين بمثابة مشاريع تخرج مع إمكانية إبرام عقود للمتدربين بعد تأهيلهم مع الشركات والمؤسسات التي تتم زيارتها إضافة للتركيز على الحالة المعنوية لهم عبر تشجيعهم لاستثمار القدرات الموجودة لديهم.

ووفقاً للمدرب في قسم ريادة الأعمال الدكتور معن الفقيه فإن المركز يبحث عن أصحاب الأفكار لخلق مشروعات عمل خاصة بهم تنعكس بالفائدة عليهم وعلى المجتمع كما تخلق فرص عمل لغيرهم.

ووجد المتدربان في دورة المحاسبة عمران سليم خريج كلية الاقتصاد ومادلين بدوي طالبة في المعهد المصرفي أن التدريب بالمركز فرصة لزيادة خبرتهما العملية واكتساب مهارات تؤهلهما لسوق العمل وخاصة أن غالبية الشركات تشترط الخبرة العملية للقبول بالشباب الأكاديمي ضمن كوادرها.

فيما بين المتدربان في قسم ريادة الأعمال المهندس ضياء العبد الله وشذى الخطيب أن لديهما مشاريع خاصة يفكران بتأسيسها حيث يساعد التدريب في المركز كلاً منهما على اتخاذ الخطوة الأولى نحو تطبيق أفكاره على الأرض بشكل صحيح.

في حين لفت خريج الهندسة الغذائية أدهم كنعان إلى أن التدريب يوفر له دعماً تقنياً حول كل ما يتعلق بريادة الأعمال وكيفية النهوض بمشروع خاص.

عمر الطويل