الشريط الأخباري

السورية للتجارة بحلب: استمرار البيع خلال فترة عطلة عيد الأضحى المبارك-فيديو

حلب-سانا

تواصل صالات السورية للتجارة تدخلها الإيجابي في الأسواق والبيع أثناء فترة عطلة عيد الأضحى المبارك والإسهام بخفض الأسعار وتشهد إقبالا جيدا من قبل المواطنين لثقتهم بثبات أسعارها وتوافر المواد الاستهلاكية الضرورية فيها.

وفي تصريح لمراسل سانا في حلب يقول عبد الحميد مسلم مدير فرع السورية للتجارة إنه قبيل عطلة عيد الأضحى المبارك عملت مؤسسة السورية للتجارة وعبر منافذ بيعها والبالغ عددها 62 منفذا وصالة على تأمين تشكيلة واسعة من المواد الاستهلاكية والتموينية في صالاتها المنتشرة في مدينة حلب وريفها إضافة إلى إقامة أربعة مهرجانات للتسوق في صالات الأكرمية والزهراء والشهباء ورعاية الشباب يتخللها تخفيض على الأسعار وعروض إضافية على السلع تأكيدا على دور السورية للتجارة في التدخل الإيجابي في الأسواق لصالح المستهلك وخلق نوع من التنافس بين الأسواق ومنافذ بيع السورية للتجارة.

ولفت إلى أنه يتم البيع وبالتقسيط للعاملين في الدولة بمبلغ سقفه 150 ألف ليرة سورية توزع على 12 شهرا دون أي فوائد ومن كل المواد التي يرغبون بشرائها إن كانت غذائية أو كهربائية موضحا أنه تم العمل على تخفيض أسعار بعض المواد لتصل إلى 30 بالمئة عن السوق كما أن هناك 60 مخزنا استهلاكيا تابعا للقطاع العام يمكن الاستفادة منها للتسوق.

وفي جولة لكاميرا سانا على صالة الشهباء للسورية للتجارة أوضح عادل قدسي مشرف الصالة أنه تم تأمين المواد الاستهلاكية اللازمة للمواطنين وأهمها الرز والسمنة والسكر والزيت إضافة إلى تشكيلة من حلويات العيد وجناح الخضار والفواكه ولاقت العروض التي تم تقديمها على مواد الصالة إقبالا واسعا من قبل المواطنين.

أحد مرتادي الصالة سعد حاضري أوضح أن الأسعار ضمن الصالة مقبولة وهناك توافر بالمواد الغذائية والتموينية إلا أن هناك ارتفاعا عاما بأسعار المواد الغذائية ما يثقل كاهل المواطن فيما قالت هبة سليمان إن الصالة مقبولة وهي ترتادها باستمرار وهناك فرق ملحوظ عن أسعار السوق بينما لفت حمادة خليل إلى أن هناك تنوعا بالأسعار ضمن الصالة وتوفرا كبيرا لكل المواد الغذائية والاستهلاكية.

وفي صالة السورية بحي الأكرمية أوضح مديرها خالد شعبان أن الصالة تشهد مهرجانا للتسوق طيلة فترة العيد وتخفيضا بالأسعار لجميع المواد ومنها لحوم الفروج والمواد الغذائية والمنظفات وبنسبة 25 بالمئة ومنها ما يصل حتى الخمسين بالمئة كما يتم تقديم عروض على كل المواد الاستهلاكية وضيافة العيد إضافة إلى الاستمرار بتوزيع مخصصات الرز والسكر على البطاقة الإلكترونية.

وقال محمد عاشور إنه يتسوق حاجياته من الصالة من الشاي والسمنة والزيت نظرا لفارق السعر داخل الصالة عن الأسواق الخارجية فيما أعربت رندة طراب عن ثقتها بأسعار السورية للتجارة وهي تتردد باستمرار على صالاتها لتسوق ما تحتاجه من مواد غذائية واستهلاكية كون أسعارها ثابتة بينما قال رضوان عطار أنه يدخل إلى الصالة ويتسوق حاجياته منها وهو مطمئن إلى ثبات الأسعار مشيرا إلى توافر المواد الاستهلاكية من رز وسكر وسمنة.

قصي رزوق

انظر ايضاً

تشكيلة سلعية بأسعار مناسبة في صالات السورية للتجارة بحلب