الشريط الأخباري

إنتاج نحو 100 ألف طن من البندورة في السفيرة بريف حلب-فيديو

حلب-سانا

يتصدر محصول البندورة في منطقة السفيرة بريف حلب قائمة المحاصيل الزراعية التي ينتجها الفلاحون في الموسم الصيفي نظراً للإنتاجية العالية والنوعية الجيدة حيث يقدر إنتاج محصول البندورة لهذا الموسم بمئة ألف طن على مساحة مزروعة تقدر بألف هكتار ويكفي إنتاجها لمدينة حلب وريفها ويصدر إلى باقي المحافظات.

وأوضح المهندس جمال الشيخو رئيس دائرة زراعة منطقة السفيرة في تصريح لمراسل سانا أن المنطقة مشهورة بزراعة الخضار وأهمها البندورة حيث يواظب الفلاحون على زراعتها وإنتاجها لافتاً إلى دور دائرة الإرشاد الزراعي بتقديم كل المساعدة للفلاحين من تنظيم جداول الري عبر قنوات جر المياه القادمة من نهر الفرات وتأمين المحروقات وشبكات الري الحديث والإرشادات الزراعية المتعلقة بالوقاية من الأمراض.

كاميرا سانا واكبت جني محصول البندورة في منطقة السفيرة والقرى والبلدات التابعة لها في تلعرن وتل حاصل وتسويقه حيث أوضح المزارع أحمد حج إبراهيم من منطقة السفيرة أن المساحة المزروعة بمحصول البندورة لهذا الموسم تبلغ هكتاراً واحداً وعمل على الاهتمام بها وسقايتها ومن المتوقع إنتاج ما يزيد على 120 طناً يقوم بتسويقها إلى مدينة السفيرة وبلدة تلعرن وهو مستمر بالعمل في حقله وزراعته بكل المحاصيل الزراعية لكنه يعاني صعوبة توفر المحروقات والسماد الزراعي.

وفي بلدة تلعرن انشغل المزارع زياد بوظان بجني محصوله من البندورة والفرحة ترتسم على وجهه نظراً للكميات الوافرة هذا العام ليقوم بتعبئته ضمن صناديق من الفلين ووضعه بسيارة للشحن استعداداً لتسويقه ولفت إلى أنه زرع هذا العام مساحة 11 دونماً من البندورة وقام بسقايتها وتعشيبها ويجني اليوم القطفة الثالثة من المحصول وسيظل يزرع وينتج لتأمين المحصول لكل السوريين.

وقال المزارع عبد الله شمو إنه يزرع البندورة منذ وقت طويل لافتاً إلى تميز البندورة في منطقة السفيرة بكبر الحبة وطعمها حيث زرع هذا الموسم عشرة دونمات داعياً الجهات المعنية لتأمين ما يكفي من السماد والمحروقات للفلاحين.

وتحدث المزارع عمار بوظان عن ارتفاع أسعار مستلزمات الإنتاج لزراعة وتسويق البندورة ومنها صناديق الفلين التي تعبئ بها البندورة والمبيدات الحشرية حيث زرع هذا العام 14 دونماً وبدأ بجني المحصول وتسويقه.

وبين المزارع علي إدريس من بلدة تل حاصل أنه زرع خمسة دونمات من البندورة ويقوم برعايتها من سقاية وتسميد واقتلاع الأعشاب الضارة واستبشر خيراً بغلال هذا الموسم الذي يقوم بتسويقه إلى منطقة السفيرة وتلعرن وتساعده زوجته وأولاده بذلك.

وقال المهندس الزراعي زكريا علي من إرشادية تلعرن الزراعية أن أهالي تلعرن يقبلون على زراعة موسم البندورة الذي تشتهر به المنطقة حيث بلغت المساحات المزروعة في البلدة 250 هكتاراً منوهاً بشكاوى الفلاحين من ارتفاع أسعار مستلزمات الإنتاج لكن الإنتاج الوفير شجع الفلاحين على الاستمرار بالزراعة.

قصي رزوق