الشريط الأخباري

لافروف: التسوية في ليبيا تستلزم الوقف الفوري للعمليات العسكرية

موسكو-سانا

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغى لافروف أن حل الأزمة في ليبيا يستلزم الوقف الفوري للأعمال القتالية في هذا البلد.

ونقلت وكالة سبوتنيك عن لافروف قوله اليوم خلال لقاء عبر الفيديو مع وزراء خارجية الترويكا التابعة للاتحاد الإفريقي التي تضم جمهورية مصر وجنوب أفريقية والكونغو الديمقراطية.. “من الناحية العملية لا يمكن تحقيق ذلك إلا من خلال التوقف فوراً عن الأعمال القتالية ووقف محاولات تقدم كل من الجماعات المسلحة غرباً وشرقاً في أي اتجاه”.

وكان نائب وزير الخارجية الروسي سيرغى فيرشينين أعلن في وقت سابق أن بلاده تتواصل مع جميع البلدان التي قد يكون لها تأثير في تسوية الوضع بليبيا من خلال الأمم المتحدة.

وتعاني ليبيا منذ عدوان حلف شمال الأطلسي (ناتو) عليها عام 2011 حالة من الفوضى والانفلات الأمني في ظل انتشار السلاح والتنظيمات الإرهابية التي تحاول فرض نفوذها وسيطرتها على مختلف المدن والمناطق ولا سيما في العاصمة طرابلس التي تنتشر فيها ميليشيات حكومة الوفاق المدعومة من النظام التركي.

من جهة أخرى أعرب لافروف عن أسف موسكو إزاء إعلان وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر عن “نجاح البنتاغون في ردع روسيا والصين خلال العام الأخير” مشيراً إلى أنه “إذا كان يعتبر ردع روسيا والصين أهم أولوية لوزارته فإن ذلك يعكس الفلسفة التي تتبعها الإدارة الأمريكية الحالية التي تغمرها في الواقع الرغبة بردع الكل باستثناء نفسها”.

وبين لافروف أن تصريحات إسبر “تتناقض مع الموقف التقليدي القاضي بأن المسؤولين العسكريين يتعاملون مع القضايا التي قد تؤدي إلى نشوب نزاعات بحذر وحيطة أكبر من السياسيين”.

وأوضح أن “الهدف من النهج الأمريكي يكمن في التخلص من كل ما يحد من حرية تصرفات الإدارة الأمريكية لمنحها الحصانة من أي عقاب على الصعيد الدولي” مشيراً بهذا الصدد إلى “انسحاب إدارة الرئيس دونالد ترامب من سلسلة معاهدات دولية مهمة بما في ذلك معاهدة التخلص من الصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى ومعاهدة الأجواء المفتوحة ومجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة”.

يشار إلى أن تنصل الولايات المتحدة من معاهدات واتفاقيات دولية أو ثنائية موقعة منذ سنوات طويلة بلغ ذروته في عهد ترامب الذي أعلن منذ توليه الرئاسة مطلع عام 2017 الانسحاب أو هدد بالانسحاب من اتفاقيات دولية عدة ضارباً عرض الحائط بالمواثيق والأعراف الدولية ومتجاهلاً الانتقادات والأصوات المطالبة بالتراجع عن مثل هذه الخطوات المتهورة.

انظر ايضاً

لافروف: الهدف النهائي لجهودنا في ليبيا استعادة سيادة الدولة

موسكو-سانا أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغى لافروف اليوم أن الهدف من الجهود في ليبيا يجب …