الشريط الأخباري

محطة توليد بالطاقة الكهروضوئية بالخدمة في بلدة قنوات بالسويداء

السويداء-سانا

تشكل محطة التوليد بالطاقة الكهروضوئية التي تم وضعها بالخدمة أمس في بلدة قنوات بريف السويداء واحدة من مشروعات الطاقة المتجددة التي تعكس أهمية الاستثمار في هذا المجال لدورها في تأمين بدائل الطاقة.

المحطة المنفذة من إحدى شركات بدائل الطاقة والإلكترونيات لصالح أحد المستثمرين في بلدة قنوات جرى ربطها مع الشبكة الكهربائية من قبل الشركة العامة لكهرباء السويداء لتكون الأكبر حالياً بين محطات التوليد بالطاقة الكهروضوئية في المحافظة من حيث استطاعتها البالغة 100 كيلو واط ساعي وذلك وفق المعنيين.

وحسب مدير عام شركة كهرباء السويداء المهندس نضال نوفل فإن هذه المحطة تضاف إلى خمس محطات تم تنفيذها بالطاقة الكهروضوئية بالمحافظة باستطاعة 30 كيلو واط ساعي لكل محطة وترفد الشبكة الكهربائية يومياً ما بين 800 و 1000 كيلو واط ساعي تباع لصالح وزارة الكهرباء بموجب اتفاق مع المستثمر لمدة 25 عاماً.

وتكلفة المحطة وفق مستثمرها مدين محمد أيوب تبلغ 60 مليون ليرة منذ بدء إحداثها مشيراً إلى أن مشروعه هذا يعد من المشاريع النظيفة والصديقة للبيئة والاستثمار فيه جيد من ناحية الإنتاجية والعائد بالنفع على المستثمر وأهالي البلدة بالوقت نفسه.

ووفقاً لممثل الشركة المنفذة المهندس منتصر أبو جيب فإن المستثمر حصل على الترخيص قبل نحو 6 أشهر وكانت الإجراءات مبسطة أمامه مبيناً أنه تم تصميم المحطة باستخدام تقنيات عالية من ألواح الطاقة الشمسية بمردودية عالية جداً مع تقسيمها إلى قسمين لاستثمار المساحة المتاحة للتنفيذ لدى المستثمر مع تزويدها بنظام تحكم عن بعد لمتابعة عملها في أي لحظة.

بينما نوه رئيس مجلس بلدة قنوات أسامة الهجري إلى أهمية تعميم هذه المشروعات والاستثمار فيها بشكل واسع مشيراً إلى أن المحطة الموضوعة بالخدمة تعد الثانية في البلدة بعد محطة مجاورة باستطاعة 30 كيلو واط ساعي تم وضعها بالخدمة خلال الفترة الماضية.

عمر الطويل

انظر ايضاً

وزارة الكهرباء: الارتفاع الحاد بدرجات الحرارة انعكس سلباً على أداء مجموعات التوليد

دمشق-سانا بينت وزارة الكهرباء أن محدودية توفر حوامل الطاقة اللازمة لتشغيل مجموعات التوليد والارتفاع الحاد …