الشريط الأخباري

إنتاج وفير من الخيار يغطي احتياجات درعا وتسويق الفائض إلى باقي المحافظات-فيديو

درعا-سانا

تعتبر زراعة الخيار في محافظة درعا بعروتيه الصيفية والتكثيفية من الزراعات الرائدة بالمحافظة حيث لاقت دعما واهتماما من قبل الجهات المعنية بالقطاع الزراعي ويوفر موسم جني المحصول فرص عمل ودخلا إضافيا لأهالي المحافظة.

وخلال جولة لمراسل سانا على إحدى المزارع بريف درعا بين المزارع عاطف الحاج علي من بلدة خربة غزالة أن الزراعة بدأت تعود لسابق عهدها بعد عودة الأمن والاستقرار للمحافظة مع توافر مستلزمات الإنتاج غير ان المزارعين بحاجة لبعض الدعم في مجال توفير السماد بالكميات الكافية وتأمين الجرارات الزراعية عن طريق مؤسسات ودوائر الدولة لافتا إلى أن الإنتاج يزداد حسب الخدمة وتوافر المصدر المائي وإنتاج الدونم الواحد يتراوح بين خمسة وستة أطنان.

راضي الفلاح مزارع آخر أوضح أن إنتاج الفلاحين من الخيار كبير جدا ويتم إغراق الأسواق بهذه المادة في مواسمها وتسويق الفائض إلى المحافظات الأخرى داعيا إلى دعم المزارعين الذين عادوا لمزاولة أعمالهم الزراعية بعد سنوات من الحرب ببعض العدد الزراعية ومستلزمات الإنتاج بالكميات الكافية والأوقات المناسبة.

طالب الأحمد من محافظة الحسكة ناحية تل حميس يعمل في مزارع درعا بين أن العمل في المزارع مستمر منذ عامين بما يوفر مصدر دخل إضافي له ولأفراد عائلته معربا عن أمله في أن يعود إلى أرضه بمحافظة الحسكة ومزاولة الأعمال الزراعية في حين قال ابنه عبدالله الأحمد إنه يعمل في مجال فرز الخيار حسب الحجم تمهيدا لتوريده إلى الأسواق.

معاون مدير الزراعة في درعا المهندس بسام الحشيش بين أن درعا تعتبر سلة دمشق والمحافظات الجنوبية من الخضار والخطة المقررة للخضار الصيفية تبلغ 1715 هكتارا تم تنفيذها بالكامل ومن ضمنها محصول الخيار الذي يزرع في كل مناطق المحافظة حسب توافر المصادر المائية وعلى عروتين صيفية وتكثيفية وعلى عدة مراحل وأجيال وبفترات متقاربة أو متباعدة مؤكدا أن الخيار من المحاصيل سريعة النمو ويتوقع أن تنتج درعا نحو 6 إلى 7 آلاف طن وهي كافية للمحافظة ويسوق الفائض إلى أسواق دمشق.

ويباع الخيار ضمن أسواق بدرعا بسعر يتراوح بين (100 و 300) ليرة سورية للكيلو الواحد حسب الجودة.

قاسم المقداد

 

انظر ايضاً

إنتاج وفير من الخيار يغطي احتياجات درعا