الشريط الأخباري

هيئة الاستثمار: دعم المشاريع الاستثمارية المستهدفة في برنامج إحلال المستوردات

دمشق-سانا

ماتزال سورية مقصداً مغرياً للاستثمار سواء للمستثمر المحلي أو الأجنبي بما تمتلكه من إمكانات وموارد بشرية وثروات طبيعية وبالرغم من تأثر الاستثمار خلال السنوات السابقة بالإجراءات الاقتصادية الغربية القسرية المفروضة على سورية ماتزال هيئة الاستثمار تعمل على تنمية وتعزيز البيئة الاستثمارية ووضع الانشطة الاستثمارية موضع التنفيذ.

وبين مدين دياب مدير عام الهيئة في تصريح لنشرة سانا الاقتصادية أن الواقع الاستثماري الحالي حافظ على معدلات مقبولة في مختلف القطاعات رغم تأثره بالحرب الاقتصادية المفروضة على بلدنا حيث يترقب الجميع انطلاق مرحلة إعادة الإعمار لمشاركة والمساهمة فيها ما يبشر بإمكانية تأسيس مشاريع خلال الفترة القادمة لافتا إلى أن عدد المشاريع المستقطبة بموجب قوانين الاستثمار بلغ 761 مشروعا بتكلفة 4303 مليارات ليرة من المتوقع أن تحقق 80871 فرصة عمل بينما دخل 214 مشروعا حيز التنفيذ بتكلفة 1263 مليار ليرة وتم تنفيذ 88 مشروعا بدأت بالإنتاج الفعلي شغلت 9767 عاملا.

وحول الخطوات التي اتخذتها الهيئة لمعالجة موضوع المشاريع المتوقفة والمتعثرة أشار دياب إلى وجود مشاريع تعاني مشكلة تحتاج إلى حل سريع ومشاريع متوقفة أو متعثرة تحتاج مساعدة لتسريع عملية تنفيذ أو تطوير المشروع مبينا أن الهيئة قامت باتخاذ خطوات في هذا الاتجاه كافتتاح فروع في أغلب المحافظات لاختصار الوقت والجهد والتكلفة على المستثمر والقيام بدور الوساطة بين المستثمر وكل الجهات العامة لحل المشكلات وتسريع تنفيذ

المشاريع المتوقفة وتقديم حوافز وتسهيلات للمشاريع ذات الأهمية البالغة في هذه المرحلة لتسريع تنفيذها وإطلاق مشروع النافذة الواحدة بهدف تطوير الأداء للخدمات الاستثمارية إضافة إلى لقاء الأربعاء الاستثماري الذي يجمع المجلس الأعلى للاستثمار وأخيرا طرحت الهيئة مشاريع متعثرة في منتدى المال والأعمال كفرص استثمارية تحتاج لتمويل.

ولفت دياب إلى أن مركز خدمة المستثمر يقدم تسهيلات كثيرة للمستثمرين عبر وجود ممثلين عن 27 جهة من أصل 29 تشمل وزارات المالية والصناعة والسياحة والكهرباء والزراعة والاتصالات إضافة للتأمينات الاجتماعية والجمارك وإدارة الهجرة والمصرف التجاري والعمل جار لجعل المركز المحطة الوحيدة والواحدة للمستثمر للحصول على كل التراخيص اللازمة للمستثمر.

وحول الخارطة الاستثمارية الحالية والمستقبلية أوضح دياب أن الهيئة تسعى إلى تطوير خارطة استثمارية جديدة تتضمن معلومات كاملة عن المناخ الاستثماري والفرص الاستثمارية ذات الاولوية وتوزعها على المحافظات مدعومة بالحوافز والتسهيلات التي تقدمها الجهات العامة إضافة للعمل مع هيئة التخطيط الاقليمي لتامين موافقات الأراضي وطرحها في النافذة الواحدة ثم الوصول إلى آلية الكترونية لذلك مشيرا إلى السعي إلى ربط الفرص الاستثمارية مع برنامج إحلال المستوردات الحكومي حيث قامت الهيئة بدعم عدد من المشاريع الاستثمارية وبخطوات تنفيذية على أرض الواقع في هذا الإطار ما يسرع تنفيذها ويخفض فاتورة الاستيراد ويحقق الاكتفاء الذاتي حيث جهزت الهيئة عدة فرص استثمارية في هذا المجال منها مشروع إنتاج الخميرة الطرية ومشروع إنتاج أدوات الري الحديث ومشروع إنتاج الأدوية البيطرية والأسمدة الكيميائية وإنتاج الورق الأبيض وحليب الأطفال والكابلات الكهربائية.

  نديم معلا

نشرة سانا الاقتصادية

انظر ايضاً

بتكلفة 17.5 مليار ليرة.. هيئة الاستثمار تمنح إجازة لأول مشروع من نوعه في سورية

دمشق-سانا منحت هيئة الاستثمار السورية إجازة استثمار لمشروع صناعة الشواحن بأنواعها